هوية وتفاصيل قيادات الإخوان المقبوض عليهم بالنمسا

اعداد عمر محي الدين

2020.11.17 - 01:40
Facebook Share
طباعة

 
أكدت مصادر اعلامية، أن القبض على عدد من قيادات الإخوان في النمسا يمثل مرحلة إفاقة على ما تشهده أراضيها من إرهاب بسب استخدام الإرهابيين للدين عبر الجمعيات الأهلية والمساجد كغطاء لأعمالهم المشبوهة.
وأضافت المصادر "يبدو أن أوروبا بدأت تفيق من غفلتها، ففرنسا أيضاً شهدت اليوم توقيع مذكرة عبر عدد من المثقفين الفرنسيين قدمت للرئيس الفرنسي "ماكرون" طالبت  فيه بتعليق وحظر جمعية "مسلمو فرنسا" الذراع الإخواني للتنظيم الدولي للإرهابية في الأراضي الفرنسية.
وأشارت إلى أن الحكومة النمساوية أسست في أكتوبر عام 2014 المركز الاوروبي لمكافحة الإرهاب بهدف تتبع المؤسسات الاخوانية.
وأكملت: "عندما أعلن وزير الداخلية النمساوي القبض على عدد من قيادات الإخوان بدأنا نلاحظ أنهم بدأو يقولون قيادات الإخوان..في البداية كانوا يقولون جماعات دينية ومسميات أخرى كمحاولة لتجفيف منابع الإرهاب عبر تجميد هناك ".
وكشفت عن هوية المقبوض عليهم في الأراضي النمساوية، وهم ممدوح العطار المولود في القاهرة  سنة 1965 ويعمل محاضرا في الأكاديمية الإسلامية بفيينا وهو محترف في عقد المؤتمرات للأئمة في الأراضي النمساوية، بالإضافة لجميع الأنشطة التي تدر أموالا ودخلاً على الارهابية وهو ساهم في تنظيم فعالية معروفة في أعقاب 30 يونيو للهجوم على مصر برفقة عدد من القيادات عصام تليمة ومحمد أشرف والإخواني الهارب مؤسس مايسمى بجبهة الضمير.
وتابعت: " ثاني الأسماء هو إبراهيم الدمرداش وهو مواليد الشرقية عام 1969 يعمل نائب رئيس مجلس إدارة مسجد " الهداية " 
وأضافت: ثالث الأسماء هو الدسوقي السيد إسماعيل مواليد عام 1965 وشهرته الدسوقي إسماعيل ويعمل إماما لمسجد الرحمن في جراتس بالنمسا. 
وأكملت :"الشخصية الرابعة من قيادات الإخوان وهو صبحي سعيد مكرم  ينحدر من من "كوم حمادة" وولد في عام 1972 ويعمل مدرس دين في الهيئة الإسلامية بجراتس وهي الهيئة التي أعلنها المركز الأوروبي ضمن الجمعيات المتطرفة  بالاضافة للشخصية الخامسة والمعلومات المتوافرة عنه أن أسمه أحمد محمد مكرم ومن كوم حمادة ايضاً ومولود في 1971  ويقيم ايضاً في جراتس.
واستكملت: "آخر الأسماء هو محمد محمود يعقوب مواليد عام 1972 والمعلومات المتواترة عنه قليله لكنه عضو عامل في جماعه الإخوان الإرهابية".
وكشفت أن تمويل الإخوان يعتمد في جزء كبير منه على تمويل دول ومؤسسات وأعمال تستخدم لتوظيف وغسيل الاموال سواء مؤسسات أموال أو جمعيات أهلية أو جمعيات ثقافية جميعها مصادر تدر التمويل على الجماعة الارهابية وأهم هذه المؤسسات  هي المؤسسة الإسلامية الثقافية اسسها أحمد عبد الرحيم وغالب همت 1979 وهي الذراع الاكبر للجماعة في النمسا ويندرج أسفلها عشرات الجمعيات والهيئات والمساجد، بالإضافة إلى الجّمعيّة الثّقافية الإسلاميّة في النّمسا التي أسسها الاخوين السوريين جمال وأيمن مراد".
وختمت المصادر، إن المؤسسات أيضاً تشمل الأكاديمية التربوية الإسلامية في فيينا وهي معنية بتخريج  المدرسين الدينيين المسلمين في النمسا وأسسها أمينة الزيات شقيقة إبراهيم الزيات القيادي في التنظيم الدولي للإخوان وتندرج أسفلها عدد من المؤسسات والمساجد أهمها مسجد النور بجراتس بالإضافة لمسجد الهداية في فيينا ونهاية بمسجد الرحمن في جراتس".
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 2