الاصلاحات في تركيا: "وعود على ورق"

اعداد احمد غولير

2020.11.20 - 03:30
Facebook Share
طباعة

 
تعليقاً على خطاب الرئيس التركي عن الإصلاحات الموعودة، رأى مراقبون أنها مجرد كلام في الهواء، مشيرين إلى أن أردوغان شخص غير موثوق به.
وقال المراقبون أن أردوغان توجّه في خطابه الى حزب "الشعب" الجمهوري المُعارض بقوله: "إذا كان هناك أي شيء يستدعي الانتقاد، نحن سنفعل ذلك، هذا ليس من شأنكم"، مضيفاً أن "حزبه (العدالة والتنمية)، لم يبتعد عن جدول أعماله الإصلاحي" خلال فترة حكمه التي استمرت 18 عاماً.
وسأل المراقبون:"إن لم يتخل حزب أردوغان عن أجندته للإصلاحات، فمن أين جاءت هذه الحاجة الأخيرة لاتخاذ خطوات إصلاحية في الاقتصاد والسياسة والقضاء؟ هل كانت هناك انتخابات؟ هل تغيّرت الحكومة؟ أم أنها نتيجة تفشي "كورونا"؟.
واوضح المراقبون أن تركيا ليست الدولة الوحيدة التي أصابها وباء "كورونا"، لكن لو لم يرفع الرئيس الإجراءات بشكل مفاجئ في يونيو (حزيران) لكان النجاح النسبي الذي سجّلته تركيا في أبريل (نيسان) ومايو (أيار) في مكافحة الوباء قد استمر.
واضافوا أن الظروف المستجدة التي تحدّث عنها اردوغان لا يُمكن ربطها فقط بالوباء أو بالفشل الاقتصادي الذي تكشّف إلى العلن بعد استقالة وزير الخزانة والمالية بيرات البيرق، صهر أردوغان. "الحقيقة هي أن حزب العدالة والتنمية، بقيادة أردوغان، يُكافح ضدّ المشاكل الناشئة عن تراجع خطواته الإصلاحية واحدة تلو الأخرى".
وقبل فترة وجيزة من وعد أردوغان بإصلاح القضاء، هدّد زعيم المافيا التركية علاء الدين تشاكجي، المُوالي للنظام الحاكم، زعيم المعارضة التركية كمال كليتشدار أوغلو. "هل سيكون ردّ القضاء على مثل هذه التهديدات هو الخطوة الأولى في الإصلاحات؟" .
واستشهد المراقبون بما كتبه الباحث إبراهيم أوسلو، الذي كان ضمن دائرة أردوغان المُقرّبة حتى وقت قريب، في مقال في صحيفة "غازيت بنسيري" التركية في 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، عن حالة من "عدم الثقة" ضمن القاعدة الشعبية ل"حزب العدالة والتنمية" في خطاب الحكومة الإصلاحي، واعتبر فيها أن "الاعتراف بحدوث أخطاء" وأن "الحزب تعلّم من أخطائه" هي أولوية لاستعادة الثقة.
ويرى محللون انه لا يمكن تنفيذ الإصلاحات التي وعد بها أردوغان في ظلّ النظام الوزاري الحالي.  مضيفين ان تركيا بحاجة إلى برلمان قوي وسلطة قضائية مُستقلّة وصحافة مُستقلّة.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 3