الحكومة التركية متهمة بمصادرة تبرعات بأكثر من 15 مليون ليرة

اعداد احمد غولير

2020.12.19 - 09:04
Facebook Share
طباعة

 
اعتبر نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي في تركيا، سعيد تورون، أن ممارسات الحكومة غير المتوافقة مع الأزمة، أدت إلى "عسر هضم سياسي للحكومة أضرّ بالأمة".
ونقلت احدى الصحف التركية عن تورون حديثه في البرلمان التركي بشأن المادة العاشرة من اقتراح قانون الميزانية، حيث قال: "لقد حشدت بلدياتنا كل وسائلها لدعم شعبنا، الذي حكمت عليه الحكومة بالفقر أثناء الوباء. وتم تنظيم حملات التضامن عندما كانت الموارد غير كافية. وتم جمع تبرعات بنحو 15 مليون و 250 ألف ليرة في وقت قصير جدًا في هذه الحسابات.
ولفت المعارض التركي أنّ الحكومة أقدمت على إغلاق حساباتها المصرفية وصادرت تلك التبرعات، معتبرة بأنها تجمع الأموال لتعزّز شعبيتها.
وقال إنّ "بلدياتنا منعت حتى من توزيع الخبز بالمجان".
وصرح تورون أن الرئيس أردوغان لا يزال يعتبر نفسه رئيس البلدية ويحاول إدارة جميع البلديات.
وفي يونيو الماضي اتهم نائب رئيس مقاطعة ميرسين الجنوبية، ألباي أنتمن، العضو في حزب الشعب الجمهوري، الحكومة التركية بالصمت والاختباء حيال مصير إنفاق الأموال التي تمّ التبرع بها من قبل المواطنين الأتراك لحملة الإغاثة للمُتضرّرين من فيروس كورونا، مُلمّحاً إلى تقاسم تلك الأموال بين مسؤولين حكوميين.
وقامت وزارة الداخلية التركية بتحقيق ضد رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو ورئيس بلدية أنقرة منصور يافاش، بخصوص حملة التبرعات التي أطلقتها بلديات تسيطر عليها المعارضة، بينها بلديتا إسطنبول وأنقرة، لدعم المواطنين المتضررين جرّاء أزمة كورونا.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 4