فضيحة كبرى حول شهادة تعليم حاكم تركيا

اعداد مراد بيسين

2020.12.22 - 10:00
Facebook Share
طباعة

 
فضيحة كبرى كشفتها صحيفة «جمهور بيت» التركية الشهيرة عن ادعاءات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مؤكدة أنه بلا شهادة وليس كما يدعى أنه خريج كلية «العلوم الاقتصادية والإدارية» من جامعة مرمرة في إشارة واضحة من الصحيفة إلى أن الرئيس التركي يمارس "النصب والاحتيال" على شعبه.
كما كشفت الصحيفة الشهيرة أن كبير مستشاري أردوغان ونائب وزير الشباب والرياضة حمزة يرلي كايا يحمل شهادة ثانوية عامة مزورة وليس جامعياً كما يدعى وأنه رسب في امتحانات الثانوية فلجأ إلى تزوير الشهادة.
وبينت الصحيفة أنها حصلت على حكم قضائي سابق ضد يرلي كايا، وآخر بالعفو من المحكمة الجنائية العليا السابعة بإسطنبول في عام 2001، في قضية تزوير شهادة التعليم الثانوي.
واتهم يرلي كايا المصارع وبطل العالم للأولمبياد والنائب السابق عن حزب العدالة والتنمية، بضلوعه في عمليات إرهابية، والتواصل مع منظمات إرهابية، كما لم يتلق تعليمًا عاليًا، وادعى حصوله على شهادة جامعية من كلية التربية البدنية والرياضية بجامعة غازي.
وتقدم حزب التحرير الشعبي (HKP) ببلاغ لمكتب المدعي العام في أنقرة ضد يرلي كايا بتهمة تزوير وثائق رسمية ومعارضة قانون البنوك وإساءة استخدام المنصب والاحتيال.
ووفقًا للقانون التركي، يعاقب الشخص الذي يزور وثائق رسمية بالسجن لمدة تتراوح بين 3 إلى 8 سنوات، فضلًا عن تهمة الاحتيال على البنوك، إذ يجب أن يحظى المديرون والمسؤولون بخبرة مهنية ومستوى جامعي على الأقل.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 8