«الرئيس المزعوم» عبارة أزعجت حاكم تركيا

إعداد: نوال زهر - دبي

2021.01.12 - 10:24
Facebook Share
طباعة

 
أعرب عدد من رجال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن استيائهم من وصف زعيم المعارضة في البلاد، لأردوغان بـ"الرئيس المزعوم".
ويُذكر أن كليتشدار أوغلو، استخدم عبارة «الرئيس المزعوم»، يوم الأحد، أثناء كلمة له في مقر الحزب بمناسبة يوم الصحفيين وقال زعيم المعارضة التركية في كلمته «ما هو شكل وسائل الإعلام التي يريدون صنعها؟ في عام 2020 في تركيا استهدف مباشرة رئيس الدولة المزعوم جريدة! وقال: أنا لا أقرأ هذه الصحيفة، وأنتم لا تشتروها ولا تقرأوها. هناك ضغط ووصاية على وسائل الإعلام، حتى الشخص العادي لا يتصرف بهذا الشكل، لكن هذا كلام من يدير الدولة، ويجلس على العرش في أعلى مكان!».
التوصيف الذي انتقاه زعيم المعارضة لوصف أردوغان أزعج رجالات الأخير، ليخرجوا عبر حساباتهم الشخصية للتعبير عن امتعاضهم لما قاله قليجدار أوغلو، ناسين أو متناسين أن رئيس الدولة لا يترك مناسبة إلا ويسب المعارضة، ويتهمها بأبشع الاتهامات.
وكان آخر اتهام أطلقه اردوغان ضد المعارضة من نصيب رئيسة فرع الشعب الجمهوري بإسطنبول، جانان قفطانجي أوغلو، الذي اتهمه أردوغان بالانتماء لتنظيم يساري مدرج على قوائم الإرهاب بتركيا.
وفي سياق الدفاع عن أردوغان، قال رئيس البرلمان التركي، مصطفى شن طوب، على حسابه بـ"تويتر": "من واجب الجميع احترام المؤسسات الدستورية والشرعية والإرادة الوطنية" مضيفا أن"التصريحات التي تستهدف وتشوّه سمعة المؤسسات الأساسية للدولة لا تلحق الضرر بهذه المؤسسات فحسب، بل تضر بالسياسة والديمقراطية وإرادة الأمة والدولة نفسها".
وتابع شن طوب قائلا إن "الضرر الذي تسببه عبارة (الرئيس المزعوم) ليس لرئيس منتخب وفق الدستور وإرادة الأمة فقط، بل لقائل العبارة أيضًا. ومن واجب الجميع احترام المؤسسات الدستورية والشرعية والإرادة الوطنية".
وفي هذا الصدد تابع رجال أردوغان حملتهم للدفاع عنه حيث قال فؤاد أوقطاي نائب أردوغان إن "زعيم الشعب الجمهوري الذي يطالب باحترام نتائج الانتخابات الأمريكية، أظهر أكبر قدر من عدم الاحترام للأمة التركية بقوله رئيسنا المزعوم"
وتابع واهما "هذا التوصيف لا يليق برئيس جمهورية منتخب من قبل الشعب، وسيجيب شعبنا على هذا في صناديق الاقتراع كما حدث في كل انتخابات سابقة".
المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية، الحاكم، قال هو الآخر على "تويتر" إن "وصف قليجدار أوغلو رئيسنا بالرئيس المزعوم هو عدم احترام للديمقراطية والإرادة الوطنية. عليه أن يعتذر لأمتنا ولرئيسنا".
وفي وقت سابق أيضًا دعا فخر الدين ألطون، قليجدار أوغلو إلى الاعتذار عن تلك التصريحات التي قالها بحق أردوغان
في المقابل، وردا على استنكار النظام لتصريحات زعيم المعارضة، نشر فائق أوزتراق، نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري، المتحدث باسم الحزب، على حسابه بـ"تويتر"، مادة دستورية بخصوص القسم الذي يؤديه رئيس الدولة.
 ونشر أوزتراق في تغريدته "وفقًا للمادة 103 من دستورنا، فإن رئيس الجمهورية هو الشخص الذي يقسم قائلا: سأعمل بكل ما أوتيت من قوة للوفاء بالواجب الذي تعهدتُ به بشكل كامل (...) على عاتقي وشرفي" وأتصرف وفقًا لهذا القسم"، في إشارة إلى أن أردوغان يؤدي مهامه خلافًا لما أقسم عليه.
وفي السياق ذاته ذكرت وسائل إعلام محلية في تركيا عن مواصلة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استخدام الآلية القضائية كسلاح ضد منتقديه، وذلك من خلال رفع دعاوى قضائية ضد العديد من الأشخاص المعارضين له بتهمة إهانة الرئيس.
حيث عمل أردوغان على رفع دعوى قضائية ضد رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو مقابل مليون ليرة تركية كتعويض عن توصيفه له بـ"الرئيس المزعوم كما رفع أردوغان دعوى قضائية أخرى  للحصول على تعويضات غير مالية تصل إلى 250 ألف ليرة تركية ضد نائب رئيس مجموعة حزب الشعب الجمهوري إنجين أوزكوش.".
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 3