تقرير يكشف سبب قيام حاكم تركيا بجلب أعضائه إلى المناصب العليا؟

إعداد: الهام عنيسي

2021.01.12 - 03:29
Facebook Share
طباعة

 ذكر تقرير لإحد وسائل الإعلام الإلكترونية، إن قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتعيين رئيسا لجامعة بوغازيتشي ، يأتي انطلاقا من رغبته في السيطرة على القطاع الأكاديمي في تركيا، لاسيما وأن شعبيته تنخفض على نحو كبير، حيث يبحث عن القطاع الأكاديمي كمان يبسط منه سيطرته على تركيا من جديد.


وتابع التقرير: "لطالما كان التعيين الرئاسي لرؤساء الجامعات مصدرًا للصراع في القطاع الأكاديمي التركي، الذي ناضل طويلًا من أجل الاستقلال، فيما أصبحت المعركة أكثر صعوبة في عام 2016 في أعقاب الانقلاب الفاشل، عندما أصدر أردوغان مرسوم يعطي للرئيس التركي في تعيين أي شخص كرئيس للجامعة، ومنذ ذلك الحين، تم ترشيح العديد من الأعضاء والمقربين من حزب العدالة والتنمية الحاكم (AKP) في المناصب العليا في الجامعات في جميع أنحاء تركيا، في إزمير عين نائب رئيس العدالة والتنمية رئيسًا لجامعة دوكوز إيلول المرموقة وإديب سوزين، النائب السابق لحزب العدالة والتنمية رئيسًا لجامعة حسن كاليونكو في غازي عنتاب والنائب السابق لحزب العدالة والتنمية نجدت أونوفار رئيسًا لجامعة أنقرة وسط احتجاجات من الطلاب والأكاديميين".

فيما قالت ميرال أكشنار، رئيسة حزب الخير في برنامج صباحي على قناة "Fox TV": "إنها الغطرسة المطلقة للحزب الحاكم في جلب أعضائه إلى المناصب العليا،سواء كان ذلك في السفارات الرئيسية أو إلى البنوك الكبرى"، وتابعت: "أين الجدارة، أين تقاليد الدولة؟، أين الشهادات؟".

وأضاف التقرير: "يشير السياسيون والأكاديميون إلى أن الفساد والمحسوبية - بما في ذلك تعيين أردوغان المشؤوم لصهره بيرات البيرق وزيرا للمالية هو أحد الأسباب الرئيسية لخسارة الحزب الحاكم للأصوات"، فيما قال أحمد داود أوغلو، رئيس الوزراء السابق لأردوغان الذي تحول إلى خصم سياسي، في مقابلة تلفزيونية في نوفمبر: "لقد تحدثت إلى الرئيس عدة مرات، وكتبت العديد من التقارير التي تقول إن المحسوبية يجب ألا تهيمن على الدولة".

وأردف: "يعد وضع صديق على رأس جامعة بوغازيتشي أمرًا رمزيًا باعتباره جزءًا مهمًا من المشهد الأكاديمي والثقافي لتركيا، وهي المناطق التي يرى الرئيس أنها أضعف نقاط قبضته على تركيا".

وقال بيراي كولوغلو، أستاذ علم الاجتماع في بوغازيتشي: "حتى بعد كل الضربات التي تلقاها القطاع الأكاديمي في تركيا، لا يزال يُنظر إلى بوغازيتشي على أنها كيان أكاديمي كبير ولديها حرم جامعي جميل وتراث تاريخي غني وأنشطة أكاديمية".
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 1