تزايد معدل الانتحار في تركيا بسبب الفقر والبطالة

إعداد: الهام عنيسي

2021.01.12 - 03:40
Facebook Share
طباعة

 دفعت الأزمة الاقتصادية التي تعيشها تركيا حاليا إلى تزايد حالات الانتحار خاصة بين الشباب،وفق وسائل إعلام محلية.


وقال تشتين أريق، النائب البرلماني عن حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية في تصريحات نقلتها صحيفة "أفرنسال" المعارضة " الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد دفعت 7 أشخاص للانتحار في مدينة قيصري، شمالي البلاد، خلال 39 يوماً فقط".

وأوضح "ارتفاع معدل الانتحار بين المواطنين في قيصري وصل لأبعاد مقلقة للغاية"

وقال أريق "ثمة سبب رئيسي وراء ارتفاع تلك الأعدد يتمثل في الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد"

وتابع" تقدمنا بطلبات إحاطة للبرلمان للتحقيق في حوادث الانتحار تلك فيما تم رفض الطلب"

واستنكر النائب البرلماني عن حزب الشعب الجمهوري ، تبرير الحكومة لحالات الانتحار بالأزمات النفسية.

وفي نهاية أكتوبر/تشرين أول الماضي، كشف بيان صادر عن هيئة الإحصاء الحكومية، إقدام 4.8 ألف تركي على الانتحار بسبب الفقر .

ووفقاً لمجموعة المناصرة لمجلس الصحة والسلامة في مكان العمل (İSİG) ، انتحر 54 شخصًا في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2020.

ويترنح الاقتصاد التركي بين نسب تضخم هي الأعلى منذ 2019، وارتفاع تاريخي في عجز التجارة الخارجية، ما يلخص واقع أسواق المحلية.بحسب التقارير الإخبارية 

وذكرت التقارير عن قفز نسبة التضخم في السوق التركية خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي لأعلى مستوى منذ أغسطس/آب 2019، في فشل جديد لسياسات المركزي التركي. 

وقالت هيئة الإحصاءات التركية في بيان صدر، الإثنين، إن التضخم في السوق التركية قفز بنسبة 14.6% على أساس سنوي خلال ديسمبر الماضي، بينما كان قد سجل 14.03% خلال نوفمبر/تشرين الثاني السابق له على أساس سنوي.

ويذكر أن المجتمع التركي يمر بمرحلة من بين أسوأ المراحل التي شهدها على مر التاريخ، في ظل ارتفاع معدلات الانتحار بين العمال والأطباء وموظفي العموم والمدرسين في أعقاب اضطرابات اجتماعية وسياسية واقتصادية. بحسب وسائل إعلام محلية في تركيا 

وتحدّث خبراء في علم النفس عن تزايد في حالات الانتحار نتيجة فصل عشرات الآلاف من الموظفين، وتردّي الوضع الاقتصادي والواقع المعيشي للمواطنين.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 9