تركيا... ارتفاع عدد الشركات المغلقة بنحو 43.6 في المئة

إعداد: جمانة يموت - بيروت

2021.01.26 - 09:53
Facebook Share
طباعة

 

 
كشف التقرير الأسبوعي للإدارة الاستراتيجية والموازنة بالرئاسة التركية عن ارتفاع قروض المستهلك بنحو 42.7 في المئة.
واعتبارا من نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2020 بلغ عدد أصحاب الديون الفردية المتعثرة نحو 2.3 مليون دائن على صعيد قروض المستهلك ونحو 2.4 مليون دائن على صعيد بطاقات الائتمان الفردية، بينما ارتفع عدد الشركات المغلقة بنحو 43.6 في المئة.
وجاء المشهد الاقتصادي بالتقرير، الذي يتضمن تطورات الأسبوعين والمشهد العام بالبلاد، على النحو التالي:
– ارتفاع عدد الشركات المغلقة بنحو 43.6 في المئة وارتفاع عدد الشركات المفتوحة خلال ديسمبر/ كانون الأول بنحو 8 في المئة مقارنة بالشهر نفسه من العام السابق.
– بلوغ إجمالي قروض المستهلك 673.7 مليار ليرة بنسبة تغيير سنوي بلغت 42.7 في المئة، بينما بلغ إجمالي قروض بطاقات الائتمان الفردية 141.9 مليار ليرة بنسبة تغيير سنوي بلغت 24.7 في المئة.
– بلغت نسبة القروض المتعثرة في بطاقات الائتمان الفردية وقروض المستهلك لقطاع البنوك نحو 4.1 في المئة على صعيد القروض الإجمالية ونحو 1.7 في المئة على صعيد قروض المستهلك ونحو 3.6 في المئة على صعيد بطاقات الائتمان الفردية.
– بلغ عدد الأشخاص الفعلين العاجزين عن سداد ديونهم نحو 404 ألف و694 شخص على صعيد قروض المستهلك و366 ألف و557 شخصا على صعيد بطاقات الائتمان الفردية و641 ألف و260 شخص على صعيد كل من قروض المستهلك وبطاقات الائتمان، بحسب الإحصاءات الخاصة بالفترة بين يناير/ كانون الثاني ونوفمبر/ تشرين الثاني.
– بلغ عدد الأشخاص الذين لا يزالون دائنين من بين أصحاب الديون الفردية المتعثرة نحو 2.3 مليون شخص على صعيد قروض المستهلك و2.4 مليون شخص على صعيد بطاقات الائتمان و3.4 ملايين شخص على صعيد كل من قروض المستهلك وبطاقات الائتمان، اعتبارا من نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2020.
– ارتفاع عجز الموازنة منذ عام 2015 ليسجل 23.5 مليار ليرة في عام 2015 و29.9 مليار ليرة في عام 2016 وو47.7 مليار ليرة في عام 2017 و72.8 مليار ليرة في عام 2018 و124.7 مليار ليرة في عام 2019 و172.7 مليار ليرة في عام 2020.
– مقارنة إحصاءات مبادلة مخاطر الائتمان بالدول الأخرى كشفت وضع تركيا، فاعتبارا من 21 يناير/ كانون الثاني بلغت مبادلة مخاطر الائتمان في البرازيل 169 وفي التشيك 41 وفي الصين 31 وفي جنوب أفريقيا 219 وفي كوريا الجنوبية 25 وفي الهند 77 وفي المجر 64 وفي المكسيك 91 وفي بولندا 50 وفي روسيا 90 وفي ماليزيا 41 وفي تشيلي 53 وفي إندونيسيا 72 وفي تركيا 324.
ويعاني اقتصاد تركيا من قبل كورونا أزمة بسبب التراجع الحاد لليرة التركية منذ أغسطس (آب) 2018، وسط عجز الحكومة والمؤسسات الرسمية عن وقف تدهورها، على الرغم من العديد من التدابير التي اتخذت في هذا الصدد.ومنذ تفشي فيروس كورونا في تركيا، وتسجيل أول إصابة به في 10 مارس/آذار المنصرم، بدأت تداعياته السلبية تعمق من معاناة الاقتصاد الذي يشهد أوضاعا متردية منذ فترة، على خلفية السياسات الاقتصادية الخاطئة للنظام الحاكم برئاسة رجب طيب أردوغان.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 6