صراع بين شخصيات الوفاق المدعومة من تركيا في ليبيا

مراسل عربي برس

2021.01.26 - 02:41
Facebook Share
طباعة

مع استمرار الهدوء العسكري في ليبيا، والتقدم السياسي نحو انتخابات وطنية، من المقرر إجراؤها في 24 من ديسمبر (كانون الأول) القادم، ومع قرب اختيار سلطة تنفيذية جديدة مؤقتة لحين الانتخابات، ترددت أنباء وجود صراع في حكومة الوفاق المدعومة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
ويبدو أن هناك صراع قائم ومتفاقم بين شخصيات سياسية كانت متحالفة أيام الحرب على طرابلس، أبرزها ما يجري في العلن والخفاء بين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، ووزير داخليته فتحي باشاغا، منذ إحالة السراج باشاغا للتحقيق على خلفية رفض الأخير طريقة تعامل كتائب مسلحة مع مظاهرات خرجت وسط طرابلس نهاية أغسطس (آب) الماضي.
ويرى محللون أنه منذ ذلك اليوم أدرك السراج أنه في خطر... فعندما استدعي باشاغا للتحقيق أحضر معه رتلاً من نحو 500 آلية، في تحدٍ صارخ بجاهزية تلك القوة للتدخل في حال عزله، وبالتالي تمت التسوية وأعيد إلى منصبه".
وفي 20 من ديسمبر الماضي، أصدر السراج قراراً بتحويل تبعية جهاز الردع، أحد أقوى الأجهزة الأمنية في طرابلس، من وزارة الداخلية ليكون تابعا بشكل مباشر له. كما أصدر في 18 من يناير (كانون الثاني) الحالي قراراً آخر باستحداث جهاز أمني هو «جهاز دعم الاستقرار»، منحه صلاحيات واسعة، وكلف عبد الغني الككلي، أحد قادة الكتائب في طرابلس، برئاسته، مع ثلاثة نواب له، كلهم من المنطقة الغربية، ومن غير الموالين لباشاغا.
كما يرى محللون  إن إنشاء جهاز دعم الاستقرار «مناورة من السراج لتقويض العمل السياسي، الذي تقوده البعثة الأممية، وهناك تسريبات بأن السراج يحاول تثبيت السلطة الموجودة حالياً لتقود المرحلة التمهيدية حتى موعد الانتخابات، وبالتالي فهو يحاول أن يخلق نفوذاً لنفسه على المستوى السياسي والعسكري، ويضغط بها في اتجاه عمل البعثة لكي يكون الخيار المحتمل والأرجح لديها للاستمرار في السلطة».
من جهة أخرى يرى محللون أخرون «ردة فعلٍ ناتجة عن مخاوف من عدم انضباط وزير الداخلية وتنسيقه مع الخارج، مما دفع السراج لمحاولة خلق قوة أخرى موازية تتبعه مباشرة، وعززها بإنشاء جهاز دعم الاستقرار، من أجل خلق نوع من التوازن».
ويروا أن دخول باشاغا من باب حزب العدالة والبناء، الذي يقود عملية سياسية دون فوز في انتخابات،«يعتبر نوعا من اللعب خلف الكواليس، وهذا لا يدفع إلى الاستقرار الذي نأمله، بل سيخلق صراعا وأزمة، ولا يمكن القبول بذلك في أي عملية سياسية». مبرزين أن «السراج أيضاً مساهم بشكل، أو بآخر، في عدم إحداث استقرار لأنه لا يريد تسليم السلطة. لديه مستشارون ينصحونه دائماً بالانفراد، وإصدار بعض القوانين والقرارات التي لا تخدم المصلحة العامة، وتدفع باستمرار وجوده في السلطة».
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 3