غموض حول الاتفاقيات العشر بين أنقرة والدوحة

إعداد: كريستين ضاهر - نيويورك

2021.02.22 - 10:37
Facebook Share
طباعة

 
سلطت الصحف المحلية في تركيا الضوء مجددًا على عدم كشف الحكومة التركية برئاسة، رجب طيب أردوغان، عن تفاصيل الاتفاقيات العشر التي وقعتها أنقرة مع الدوحة خلال زيارة أمير قطر، تميم بن حمد آل الثاني إلى تركيا في نوفمبر المنصرم، ما أثار غضب الشارع التركي والمعارضة التركية.
وأفادت صحيفة «جمهورييت» التركية، أن نائبة مدينة دنيزلي عن حزب العشب الجمهوري، جوليزار بيتشر كاراجا، قالت في حديث لها مع الصحيفة عن عدم كشف الحكومة الستار عن العشر اتفاقيات التي وقعتها مع قطر، أنها قدمت في وقت سابق طلبًا للبرلمان التركي لكشف تفاصيل محتوى الاتفاقيات، ولكن لم تكن الإجابة مرضية.
وأردفت جوليزار للصحيفة أن الحكومة التركية لا تستجيب لأي من طلبات الحزب الجادة، وقالت: «عندما نخلص إلى الإجابات المقدمة في هذا الموضوع، نخلص إلى نتيجة وهي أننا سنقوم بجميع أنواع التعاون الاقتصادي والاجتماعي مع قطر من الآن فصاعدًا». مضيفة: «ستكون هناك علاقات وشراكات وسيتم إنشاء المجالس. لكن لم يجيبوا على أسئلتي، لقد تجاهلوا ذلك».
كانت  قطر وتركيا وقعتا 10 اتفاقيات لم تفصح حكومة أردوغان سوى عن عناوينها، وذلك خلال زيارة أمير قطر، تميم بن حمد آل الثاني، يوم 26 نوفمبر الماضي، حيث استقبله الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان في العاصمة أنقرة، وكانت أول اتفاقية تخص بيع حصص من أسهم أشهر الشركات التركية لصالح صندوق الاستثمار القطري، إذ حققت الزيارة أضخم تعاون اقتصادي بين البلدين.
وذكرت صحيفة «سوزجو» التركية، أن حجم الاستثمارات الموقعة بين أنقرة والدوحة بلغ 300 مليون دولار، أهمها اتفاقية بيع صندوق الثروة السيادي التركي 10% من أسهمه في بورصة إسطنبول، لصندوق الاستثمار القطري.
والاتفاقية الثانية تقضي بشراء قطر لأسهم مشروع  مركز «إستينيا بارك» التجاري بإسطنبول، والذي يشمل عدة عقارات استثمارية، ومول تجاري ضخم.
والاتفاقية الثالثة، تمنح قطر حق الاستثمار المشترك في مشروع خليج القرن الذهبي في إسطنبول، والذي بموجبه ستشتري الدوحة أراضي لاستثمارها في نطاق المشروع الضخم.
الاتفاقية الرابعة، بموجبها سيتم توسيع الاستثمار القطري في ميناء أنطاليا التركي، والذي سبق وباعته شركة «جلوبال بورت» التركية القابضة، لشركة «كوتريمينال ويل» القطرية، مقابل 140 مليون دولار، بينما تنص الاتفاقية على شراء أسهم شركة أنطاليا بورت – الشرق الأوسط، ليكون للدوحة حق الانتفاع بالميناء وكافة أنشطته وكذلك الاستثمار في الأراضي التابعة للشركة.
أما عن الاتفاقية الخامسة فهى مذكرة تفاهم وقعتها وزارة التجارة التركية مع وزارتي التجارة والصناعة القطرية، وإدارة «المنطقة الحرة» القطرية، للترويج المشترك للأنشطة التجارية بين البلدين. ولاتفاقية السادسة تفيد بإنشاء لجنة اقتصادية وتجارية مشتركة.
الاتفاقية السابعة تتعلق بالمياه، وتعزيز التعاون بين البلدين لعلاج أزمات المياة، وهو ما يوضح سبب سماح تركيا لقطر للاستصلاح في أراضي إسطنبول، ومنها المناطق التي تشهد جفافًا غير مسبوق في الأراضي المحيطة بمشروع قناة إسطنبول.الاتفاقية الثامنة تم توقيعها بين وزارة المالية التركية ونظيرتها القطرية، حيث وقعا مذكرة تفاهم اقتصادية لتعزيز مجالات التعاون المالي.
وعن الاتفاقيتان التاسعة والعاشرة، فتم توقيعهما في مذكرة تعاون مشترك بين البلدين بشأن ملف الأسرة والمرأة والخدمات الاجتماعية.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 7