الجزائر: الإخوان تهدد بالعنف.. وتصريحات مقري تثير الغضب

2021.03.01 - 03:35
Facebook Share
طباعة

 لوحت جماعة الإخوان في الجزائر بالعنف، خلال الاحتجاجات التي تجددت مؤخرا، وسط تحذيرات من خطورة التهديدات.

جاء هذا خلال مؤتمر صحفي ضخم، هدد الإخوني عبد الرزاق مقري رئيس ما يعرف بـ"حركة مجتمع السلم" بـ"العنف" في حال تعرضت قيادات من حزبه للطرد من قبل المتظاهرين في المسيرات الشعبية التي تجددت منذ 22 فبراير/شباط الماضي، تزامناً مع ذكراها الثانية.

كما لوح بدروع بشرية إخوانية مجهزة للعنف في الحراك، الامر الي رفضه الجزائريون عبر منصات التواصل الاجتماعي ووصفوه  بالاسلوب الرخيص.

وخلال المؤتمر الصحفي هدد مقري بما اسماهم بـــ "المهابيل" أو "المطروشين" أو "المجانين" الذين اعتبرهم "خزان الحركة الإخوانية"، وبأنهم جاهزون لـ"الضرب لحماية القيادات من الإخوانية من الطرد"، وكرر تلك العبارات أكثر من مرة خلال المؤتمره الصحفي.

و أثارت تصريحات الأخواني عبد الرزاق مقري غضباً واستياء شعبياً، واعتبر الجزائريون أن هذا "تحريضاً صريحاً على تحويل المظاهرات إلى ساحات للعنف"، في وقت حساس تمر به البلاد.

وضجت تعليقات بعض رواد مواقع التواصل خصوصاً عبر "فيسبوك" بعبارات تحدي والتوعد برد قاس. بينما شددت تعليقات أخرى على إصرار المتظاهرين على السلمية في حراكهم الشعبي، وأنهم "لن ينزلوا إلى مستوى عنف الإخوان ومخططات الفوضى التي يسعون إليها".

وشدد أحد الناشطين عبر صفحته على أن "سعر مقري يتهاوى بشكل يومي في سوق السياسة"، ووصفه بـ"رأس النفاق والمخادع" وبأن "مصيره مزبلة التاريخ".

وتوقع ناشط أخر "بداية نهاية مقري وكل مخططاته"، ونعته بـ"الأرنب الباحث عن فتات السلطة". وعلق الناشط بالقول، موجها كلامه لمقري،: "إنك تقترب من النهاية يا مقري، كل مخططاتك مدروسة ومفهومة من الجميع، وكل السياسيين والشعب يعرفونك جيدا، الأرنب يبحث كالعادة على الفتات من السلطة".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 9