إقالة رئيس معهد الإحصاء التركي للمرّة الثالثة خلال عام واحد

إعداد: نوال زهر - دبي

2021.03.03 - 04:23
Facebook Share
طباعة

 أعلنت الحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان، عن تعيين أكاديمياً لرئاسة معهد الإحصاء التركي، وفقاً لمرسوم رئاسي نُشر في الجريدة الرسمية الثلاثاء.

وبحسب المرسوم سيحل سايت إردال دينجر، الأستاذ بكلية الاقتصاد بجامعة مرمرة في إسطنبول، محل أحمد كورشاد دوسدوغرو، كرئيس للهيئة المسؤولة عن جمع البيانات الاقتصادية والإبلاغ عنها من قبيل التضخم والبطالة وغيرها

وكانت بيانات وزارة التجارة قد أظهرت يوم أمس الثلاثاء أن العجز التجاري لتركيا بلغ 3.36 مليار دولار في فبراير بزيادة 10.7 بالمئة عن العام السابق، حيث زادت الواردات 9.8 بالمئة إلى 19.37 مليار دولار.

وتحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مُناقضاً تصريحات وزارة التجارة وجهات رسمية أخرى وقال أن الصادرات زادت 9.6 بالمئة على أساس سنوي إلى ما يزيد عن 16 مليار دولار في فبراير، فيما تراجع عجز التجارة الخارجية 15.3 بالمئة في أول شهرين من العام.

ويذكر ان الرئيس التركي يعمل على إقالة رئيس معهد الإحصاء التركي للمرّة الثالثة خلال عام واحد، مما يجعله يعتقد بأنه يمكن أن يأتي بأرقام سحرية لا تعكس مأزق الاقتصاد التركي، حيث دأب المعهد بمختلف مسؤوليه الإعلان عن أرقام صادمة تعكس الأزمتين الاقتصادية والمعيشية للأتراك.بحسب التقارير الاخبارية

كان أردوغان قد عيّن دوسدوغرو، ليحل محل محمد جاهد شيرين كرئيس بالإنابة قبل نحو شهر، وهو متزوج من السكرتيرة الخاصة لأمينة زوجة أردوغان، وسبق أن عمل مع صهر أردوغان بيرات البيرق، وزير المالية السابق.

وعمل أحمد كورشاد دوسدوغرو في معهد الإحصاء منذ عام 2004، عندما تخرج في كلية الاقتصاد والإدارة في جامعة الشرق الأوسط التقنية في أنقرة. وشغل منصب نائب رئيس المعهد منذ عام 2017.

وعانى البنك المركزي التركي والمؤسسات الاقتصادية الكبرى في البلاد من تضرر سمعتها، بعد سلسلة من الإقالات والتعديلات والتعيينات، والعديد منها بموجب مرسوم رئاسي، مما قوّض مصداقيتها واستقلاليتها في الداخل والخارج.

واستقال البيرق في أوائل نوفمبر بعد إقالة أردوغان لرئيس البنك المركزي مراد أويصال واستبداله لطفي علوان إقبال.

وتعهد بديل البيرق، بإصلاحات اقتصادية للمساعدة في تعزيز ثقة المستثمرين في البلاد، لكنّ دفاع أردوغان الشهر الماضي عن صهره أعاد التدهور لليرة التركية.

وأقال الرئيس رجب طيب أردوغان في الشهر الماضي نائبين لوزير المالية سبق وأن عملا مع البيرق، في تعديل آخر بين صفوف صانعي السياسة. وبحسب مرسوم رئاسي نشرته الجريدة الرسمية في تركيا، أقيل نائبا وزير المالية، عثمان دينكباس وبولينت أكسو، وجرى تعيين نائبين جديدين في عملية تصفية نهائية لتركة البيرق المالية.

يتمتع دينجر، الحاصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد القياسي ، بمجالات خبرة تشمل اتخاذ القرار متعدد المعايير وتقنيات التحسين وإدارة المخاطر ، وفقًا لموقع جامعة مرمرة .

ومن المقرر أن ينشر معهد الإحصاء التركي بيانات التضخم لشهر فبراير اليوم الأربعاء، حيث تسارع تضخم أسعار المستهلكين ليصل إلى 15 بالمئة في يناير.

وتعرّضت السلطات الاقتصادية التركية مثل معهد الإحصاء التركي لضربة لسمعتها كمؤسسات مستقلة في السنوات الأخيرة، حيث استبدل أردوغان 10 من رؤساء المعهد الإقليميين بمرسوم في يونيو من العام الماضي، مما دفع بعض خصومه السياسيين إلى إثارة مخاوف بشأن مصداقية المؤسسة.

وتعهدت تركيا بضمان استقلالية المؤسسات الاقتصادية مثل البنك المركزي والمراقبين الماليين والسوقيين في إطار برنامج قروض صندوق النقد الدولي في بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 4