صهر الغنوشي الإخواني يسيء للرئيس التونسي

2021.03.03 - 09:04
Facebook Share
طباعة

 بدأت بعض القيادات الإخوانية، في توجيه رسائل تحمل عبارات جارحة للرئيس التونسي قيس سعيد، وذلك ردا على الرسالة التي وجهها الرئيس منتقدا فيها مسيرات حركة النهضة – إخوان تونس- التي وصفها بأنها إفلاس سياسى، معلنا عن عدة مشروعات تونسية.

فقد كتب القيادي في حركة النهضة الإسلامية رفيق عبد السلام، صهر الغنوشي، عبر صفحته على مواقع التواصل الاجتماعى فيسبوك: " الواضح اليوم أن لدينا رئيسا لا يسمع ولا يبصر ولا يفقه في عالم السياسة شيئا، وهو يعيش في كوكب آخر" وفقا لقوله.

و في كلمة أخرها نشرها عبر حسابه على موقع "فيسبوك": "الرئاسة تدير كل الملفات بالمناورات والخدع، من إقالة إلياس الفخفاخ في خطوة استباقية والزعم بأنه قد استقال بنفسه لافتكاك المبادرة من البرلمان، إلى تحريض الجيش ومحاولة استدراجه للانقلاب، ثم السعي لافتكاك السلطة عبر رئيس تنسيقيته بسوسة، الذي وضعه على رأس وزارة الداخلية، الى كذبة الطرد المسموم بلا سمّ، ومحاولة تنصيب حكومة ملحقة بديوان نادية عكاشة في خرق فاضح للدستور، الى التستر على تلقي لقاحات الإمارات وتضارب التصريحات.. ويبدو أن القائمة ستطول وتطول".

وشبه القيادى الإخوانى، الرئيس التونسى برأس المنافقين، قائلا :"كل القرائن تشير إلى أن ساكن قرطاج مكيافيلي مخاتل، متكالب على السلطة وأبعد ما يكون عن نموذج الفاروق عمر.. يستدعي عبد الله بن سلول في خطاباته ويبدو ان بن سلول يقبع هناك في قرطاج".

وفي وقت سابق، كان السياسى التونسى منذر قفراش، اتهم حركة النهضة – إخوان تونس بتركيب أجهزة تصنت للتجسس على مؤسسات الدولة التونسية وخاصة الأمنية.

ونشر منذر قفراش رئيس جبهة إنقاذ تونس صورة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" تكشف حقيقة أجهزة التجسس التركية على تونس.

وحذر "قفراش" أجهزة الدولة التونسية من التجسس عليهم وخاصة الأجهزة الرفيعة، قائلا :"ترددت كثيرا قبل نشر هذه الصورة فقد تكون سببا فى موتى لكن لا يهم الوطن قبل الأشخاص....حذارى سيدى رئيس الجمهورية هذه الصورة لجهاز تجسس وتحكم عن بعد فى طائرات مسيرة هذا الجهاز فى الصورة الأولى موجود بصفاقس وشارع محمد الخامس والأخطر موجود بمنطقة سكنك بالمنيهلة ووقع تركيبهم من طرف خبراء أتراك منذ أشهر يمكنكم التأكد من ذلك بالملف الموجود لدى فرقة الإرشاد للأمن الوطنى بصفاقس.. هذا الجهاز من أخطر الأجهزة فى العالم للتحكم فى الطائرات العسكرية المسيرة، وأنصحكم بالكشف عن الطائرات التركية التى أهدتها تركيا مؤخرا لتونس فيمكن أن تكون مرتبطة بهذا الجهاز السري".

وتعيش تونس حالة من التوتر السياسي خلال الفترة الماضية، واشتعل الموقف بين الحكومة والبرلمان وأروقة قصر قرطاج، حيث تعالت الأصوات داخل البرلمان لجمع توقيعات لسحب الثقة من راشد الغنوشي رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة الإخوانية، مع تزايد حدة الخلاف بين الرئيس التونسي قيس سعيد ورئيس الوزراء هشام المشيشى بسبب إصرار الأخير على تنفيذ تعديل وزارى بـ11 حقيبة وزارية، وهو التعديل الذي رفضه قيس بسبب وجود شبهات فساد على البعض ممن تم اختيارهم.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 6