تركيا... 600 محام دخلوا السجون خلال 6 سنوات

إعداد: الهام عنيسي - بيروت

2021.04.06 - 01:09
Facebook Share
طباعة

 
يواصل النظام التركي برئاسة رجب طيب اردوغان انتهاكه لحقوق الانسان وتقييد الحريات إضافة الى حملات الاعتقال التي تطال جميع فئات المجتمع بزعم صلتهم بالانقلاب المزعوم عام 2016
وفي هذا الصدد قال البرلماني التركي المعارض مصطفى يانار أوغلو، إن 605 محاميا خضعوا للتحقيق في تركيا خلال 6 سنوات.
وبمناسبة اليوم العالمي للمحاميين الذي يوافق أمس الاثنين الخامس من أبريل ، قال أوغلو البرلماني ورئيس القانون والسياسات القضائية في حزب الديمقراطية والتقدم: أنه منذ العام 2016 وحتى عام 2020، تم توقيف 605 محاميا على الأقل، وتم الحكم بالسجن على 441 محاميا منهم.
وأكد يانار أوغلو على أن ممارسة مهنة المحاماة تزداد صعوبة كل يوم، حيث يتعرض المحامون للاعتداء والقتل أثناء عملهم في أروقة المحاكم.
وأضاف السياسي التركي أن حق المحامين في التحدث أيضا محدود في قاعات المحاكم، كما أن الانتظار لساعات لجلسة استماع واحدة أصبح تحديا يواجع العاملين في المهنة.
ويانار أوغلو الذي أوضح أن نقابات المحامين تم استغلالها من قبل الحكومة، أشار إلى أن المحامين الذين كانوا يعملون لحسابهم الخاص في طبيعة الخدمة العامة لم يتلقوا مساعدة فعالة من الدولة، على الرغم من أنهم كانوا من بين الفئات المهنية الأكثر تضررًا أثناء الوباء.
ووفق تعديلات على قانون المحاماة أقرها البرلمان العام الماضي بات بالإمكان إنشاء أكثر من نقابة محامين في الولاية الواحدة. وتقول المعارضة إن قانون التعددية النقابية يريد حزب العدالة والتنمية من وراءه إنشاء نقابات منحازة للحزب الحاكم وعلى رأسها نقابات المحامين.
وقال المعارض البرلماني والمستقيل من حزب العدالة والتنمية الحاكم فى تركيا : إنه خلال فترة تفشي الوباء، تم فصل العديد من المحامين المتعاقدين، وكثير منهم اضطر إلى إغلاق مكاتبهم. وبسبب اليأس والأزمة الاقتصادية، كان هناك للأسف من لجأوا إلى الانتحار. وأصبحت اللامبالاة تجاه المشاكل المهنية للمحامين الآن قضية حياة أو موت تتجاوز المشاكل الاقتصادية.
وطالب يانار أوغلو بضرورة اتخاذ خطوات في أقرب وقت ممكن لتحسين الظروف الاقتصادية للمحامين الشباب بشكل خاص.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 8