تركيا... عمالة الأطفال تكشف مغالطات النظام الحاكم

إعداد: نوال زهر - دبي

2021.04.07 - 10:30
Facebook Share
طباعة

 
في مؤشر على ضيق الأوضاع الاقتصادية لشريحة واسعة من العائلات والأسر التركية، مدفوعة بارتفاع التضخم والتراجع الاقتصادي
كشفت معطيات وزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية في تركيا عن وجود 23 ألف طفل يعملون في تركيا بمهن لا تتناسب مع سنهم بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة لأسرهم.
الحملات الرقابية، التي أجريت في عام 2020، كشفت أن هناك 4 آلاف و488 طفل يعملون في الشوارع على الرغم من تفشي فيروس كورونا المستجد.
وخلال الفترة بين يونيو 2017 وديسمبر 2020 فتحت السلطات إجراءات قضائية ضد 967 عائلة تدفع الأطفال للعمل في الشوارع.
وكشفت تقارير الوزارة إلى تدخلها فيما يخص 1808 طفلا يعملون أو يتم إجبارهم على العمل في الشوارع بسبب الوضع الاقتصادي لأسرهم.
وفي السياق نفسه كشفت إحصاءات مجلس الصحة والسلامة المهنية التركي عن وفاة 319 طفلا في العمل خلال الفترة بين عامي 2013 و2019.
هذا وذكر المجلس أن الإحصاءات الغير رسمية تشير إلى وجود أكثر من مليوني طفل عامل في تركيا.
يأتي ذلك، بينما شهد الاقتصاد التركي خلال 2019 مجموعة من الأزمات الاقتصادية والمالية والنقدية، تمثلت في استمرار ضعف الليرة، وظهور أزمة عقارات، وتراجع في البورصة المحلية، وتخارج استثمارات نحو أسواق أكثر استقرارا.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 8