اجراءات تعسفية...تركيا تصادر ممتلكات 377 شخصاً تتهمهم بالإرهاب

إعداد: الهام عنيسي

2021.04.07 - 03:25
Facebook Share
طباعة

 لا تزال تركيا تنتهج تهمة الانضمام إلى " تنظيمات إرهابية" بشكل مكرر لتشديد قبضتها الأمنية مع تصاعد الانتقادات الداخلية والخارجية لسياسات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وانتهاكه لحقوق شعبه.


وأعلنت تركيا، فجر اليوم الأربعاء، عن مصادرة ممتلكات 377 شخصًا بتهمة الانتماء لعدد من "التنظيمات الإرهابية".

جاء ذلك بحسب ما نقلته وكالة الأناضول التركية للأنباء وبحسب قرار صادر عن وزارة الخزانة والمالية التركية، نشرته الجريدة الرسمية، اليوم كان من بين من تمت مصادرة ممتلكاتهم داخل البلاد، 205 أشخاص من أعضاء منظمة الداعية فتح الله غولن، التي تصنفها تركيا إرهابية.

وأيضاً، تمت مصادرة ممتلكات 77 شخصاً من أعضاء حزب العمال الكردستاني المصنف إرهابي أيضا من جانب أنقرة.

ووفقا للأناضول شمل القرار كذلك مصادرة ممتلكات 9 أشخاص من المنتمين إلى جبهة "حزب التحرر الشعبي الثوري" كما تمت أيضا مصادرة ممتلكات 86 شخصًا من المنتمين لتنظيم "داعش".

ولم تكشف الجهات الرسمية عن ظروف عمليات المصادرة، ومن غير الواضح إن كانت المصادرة تستند إلى القانون والعدالة، خاصة وأن الحكومة التركية ظلت تمارس إجراءات تعسفية بعيدا عن الأطر القانونية ضد كل الأطراف التي تعارض النهج والسياسات الحالية.

ولطالما استخدمت تركيا ملف الإرهاب كما هو الحال مع ملف الانقلاب الفاشل لسنة 2016 شماعة للتخلص من المعارضين حيث تم استخدام تلك التهم لعزل نواب ورؤساء بلديات بل والعمل على حظر حزب الشعوب الديمقراطي الممثل الأبرز للأكراد في البرلمان بعد أن اتهم بأنه واجهة لحزب العمال الكردستاني.

وبحسب التقارير الاخبارية فإن القانون يغيب دائما في مثل هذه العمليات التي تكتنف بالغموض والسرية وبعيدا عن العدالة حيث مثل ملف مصادرة الأملاك وسيلة من قبل السلطة للابتزاز.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 6