سفربرلك ٣: ابادة الاقليات، السريان مثالا.

د. مصطفى الايوبي

2021.04.23 - 09:20
Facebook Share
طباعة

 لا توجد إحصائيات دقيقة للعدد الكلي للضحايا، غير أن الدارسين يقدرون أعداد الضحايا السريان/الآشوريين بين 250,000 إلى 500,000 شخص، كما يضاف إلى هذا العدد حوالي مليوني أرمني ويوناني بنطي قتلوا في مذابح مشابهة معروفة بمذابح الأرمن ومذابح اليونانيين البونتيك لكن على عكسهما، لم يكن هناك اهتمام دولي بمجازر سيفو، ويعود السبب إلى عدم وجود كيان سياسي يمثل الآشوريين في المحافل الدولية. كما لا تعترف تركيا رسمياً بحدوث عمليات إبادة مخطط.
يقول المبشر اللوثري يوحنا ليبسيوس في مذكراته ، وهو الذي كان موجوداً في تركيا حينها، أعداد الضحايا اعتماداً على المصادر الألمانية ومصادر أخرى، إنه تم قتل 88243 أرمني وجرح 546000 آخرين ويؤكد أن القرى التي نهبت بلغ عددها 2493 قرية، فيما بلغ عدد القرى التي أجبرت على الإسلام 456 قرية، وأشار إلى تهديم 649 من الكنائس والأديرة، فيما تم تحويل 328 كنيسة وديراً إلى جوامع.
فيما يذكر جوزيف نعيم، وهو قسيس كلداني نجى في مجازر الرها في كتابه "هل ستفنى هذه الأمة؟" أن عمليات الترحيل القسرية بدأت خلال آذار 1915, حين وصلت المدينة قوافل المرحلين الأرمن من الأرياف المحيطة بها وهم في حالة مزرية. بينما بدأت عمليات الإبادة بالشهر اللاحق وطالت جميع المسيحيين بدون أستثناء. حيث قاموا بجمع بعض الذكور الآشوريين/السريان ابتداء من عمر السادسة عشر وقاموا بتعذيبهم وقتلهم في ساحات المدينة. ثم قاموا بتصويرهم على أساس أنهم أتراك تم قتلهم من قبل المسيحيين.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 4