تصفية قوائم الانتخابات الجزائرية من جماعة الإخوان

إعداد: الهام عنيسي - بيروت

2021.05.03 - 09:29
Facebook Share
طباعة

 أعلنت السلطة المستقلة لمراقبة وتنظيم الانتخابات في الجزائر، الأحد، عن رفضها ملفات عدد كبير من المرشحين في قوائم الأحزاب والمستقلين، بينهم مرشحون من تيارات إخوانية، وهي ما تعرف بـ"حركة مجتمع السلم" بقيادة الإخواني عبد الرزاق مقري و"حركة البناء الوطني" التي يرأسها الإخواني عبد القادر بن قرينة.

وفي 12 يونيو/حزيران موعد الانتخابات التشريعية المبكرة، وفقاً لما حدده الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وينقسم البرلمان إلى غرفتين، الأولى هي المجلس الشعبي الوطني، فيما تسمى الثانية بمجلس الأمة.

كما شملت عملية "تجفيف" القوائم الانتخابية من جماعة الإخوان إلى القوائم المستقلة، إذ كشفت وسائل إعلام محلية أنها شملت "مرشحين إخوان" في قوائم مستقلة.

فيما كشفت مصادر جزائرية فضلت عدم الكشف عن أسمائها، بأن الجهات الأمنية "اكتشفت حيلة إخوانية بترشيح عناصر منها في قوائم المستقلين، والزج بآخرين في قوائم أحزاب أخرى دون علم قياداتها الحزبية، كانوا يعملون كجواسيس لتيارات إخوانية في مؤسسات خاصة بينها إعلامية".

وبحسب المصادر ذاتها فإن تيارات إخوانية "باتت على قناعة كبيرة بأنها منبوذة شعبياً وبأنها مقبلة على صدمة انتخابية بعقاب الناخبين لهم والتوجه نحو القوائم الحرة، ولهذا لجأت إلى الاحتيال على القانون".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 7