دراسة تؤكد الجثث تتحرك بعد دفنها بالقبور

2021.05.08 - 03:08
Facebook Share
طباعة

في دراسة أجرتها مؤسسة أسترالية، في منشأة سرية متخصصة قرب سيدني. كشفت أن الجثث يمكنها أن تتحرك أثناء تحللها.
وأفادت الدراسة، الذي نشرها موقع «إيه بي سي»، أن المؤسسة الأسترالية وضعت «كاميرات زمنية»، في منشأة لأبحاث الجثث والموتى. وتمكنت من تسجيل حركة جثث الموتى، أثناء تحللها.
استطاعت الكاميرا أن تلتقط صورًا للجثث، مرة كل نصف ساعة. وأوضحت أنه على مدار 17 شهر، تبين أن أطراف الجثث كانت تتحرك أثناء عملية جفاف وتحلل الجثث. وفقا لما ذكرته هيئة الإذاعة والبث الوطنية الأسترالية “إيه بي سي”.
وقالت الباحثة في المؤسسة الأسترالية للبحوث التجريبية لتاريخ الجثث أليسون ويلسون إن هذا الاكتشاف قد يكون مهما للتحقيقات في الجرائم والقتلى.
أضافت “ما توصلنا إليه هو أن الأذرع كانت تتحرك بصورة واضحة، بحيث أنه إذا كانت الأذرع موضوعة تحت الجثة، فإنها ستنتهي بجانب الجثة”.
وقالت إن ذراعا واحدة خرجت من أسفل الجثة مبتعدة عنها قبل أن تعود وتقترب من الجانب. بحيث تكاد تلمسها، مضيفة أن الحركات يمكن أن تكون نتيجة تقلص الأربطة وتقلصها أثناء جفافها.
,قبل 3 سنوات للتحقيق، كانت المنشأة السرية قرب سيدني، تحلل الجثث في ظل ظروف مختلفة لاستعادة سيناريوهات مسرح الجريمة المختلفة.
من جهته، قالت الأستاذة في جامعة نيوكاسل، عالمة الأنثروبولوجيا الشرعية، زانثي ماليت، إن هذا الاكتشاف يعتبر مهمًا للمحققين في مسرح الجريمة.
والذين يفترضون أن وضعية أي جثة، وهي متحللة اكتشفت حديثا هو نفس الوضعية التي كانت عليها عندما توفي الشخص.
وقالت لشبكة أيه بي سي :”يجد فرق الإنقاذ، والطب الشرعي، والباحثين عن الجثث المفقودة، أنهم أمام خيارين لا ثالث لهما: التراجُع أو المخاطرة بحياتهم في مواقع غير آمنة للعثور على الجثث، وبالطبع هذه الدراسة ستاسعدهم كثيراً في معرفة أن الجثث تحركت.”
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 6