العراق وادارة بايدن (ح3): الوضع العراقي وتوقعات نهج بايدن

د. ناصر الحفناوي - القاهرة

2021.07.19 - 10:30
Facebook Share
طباعة

 الوضع العراقي وتوقعات نهج بايدن:
ترث إدارة بايدن الآن العراق كقوة صغيرة، وقوَّات أمن عراقيَّة ضعيفة ومجزَّأة، وحكومة اتحادية هشَّة في بغداد، وبصمة إيرانيَّة متوسِّعة, وبينما يستكشف "بايدن" خياراته في العراق، سيكون من المهام الأساسيَّة له تحديد النقاط العمياء الحاليَّة, والثغرات التشغيليَّة، وقضايا المعدَّات والتدريب، وعمليَّات نقل القواعد المتسرِّعة، والدفاعات الضعيفة ضد التعدي الإيراني, كما أنَّ السياسة الأمريكيَّة في العراق أفشلت العراق خاصة على المستوى الأمني.
وأشارت التقارير أنَّ تلك السياسة أوصلت إلى أنَّ العراق لن يكون قادرًا على الوقوف بمفرده دون الاعتماد على معلومات التحالف، والخدمات اللوجستيَّة، والدعم الجوي والأرضي، والمشورة التكتيكيَّة, وتفاقم مشاكل الميزانيَّة العراقيَّة, وبالتالي لم يُعرف إلى الآن ما يمكن لإدارة باين فعله, هل تفصل العراق عن استراتيجيَّة "الضغط الأقصى" لعهد ترامب ضد إيران، وتحقِّق توازن بين نزع السلاح، وزيادة المشاركة الدبلوماسيَّة، واستمرار الدعم السياسي والاقتصادي, أو ربما ستعمل واشنطن على تعزيز فرص الحكم الذاتي, بما في ذلك المساعدة والتنمية طويلة الأجل، وزيادة المشاركة الدبلوماسيَّة، ودعم الإصلاحات السياسيَّة والاقتصاديَّة لتحقيق الاستقرار على المدى الطويل.
وقال "Munqith Dagher" في مركز الدراسات الاستراتيجيَّة والدوليَّة, تُعد إقامة شراكة استراتيجيَّة مستقرَّة مع العراق واحدة من أكثر القضايا الأمنيَّة أهميَّة وحساسيَّة التي تواجهها إدارة بايدن في الشرق الأوسط والخليج, وخلص الدراسة إلى أنَّه "مع دخول إدارة جديدة إلى البيت الأبيض، وبعد 18 عاماً من الاضطرابات في علاقات العراق والولايات المتَّحدة، فقد حان الوقت لإعادة النظر في الركائز الأساسيَّة لهذه العلاقة، ومناقشة النهج الصحيح لتأسيس شراكة أفضل تستند إلى المصالح المشتركة لكلا الجانبين", وأضاف التقرير "أنَّ الوجود الأمريكي في الشرق الأوسط يحافظ على توازن مهم ولكنَّه صعب", ولأسباب تاريخية وجيوستراتيجيَّة مختلفة، تسعى استراتيجيَّة الأمن القومي الأمريكيَّة إلى شرق أوسط لا يكون مأوى آمن للإرهابيِّين الجهاديِّين, ولا تسيطر عليه أي قوة معادية للولايات المتَّحدة, ويساهم في استقرار سوق الطاقة العالمي, وهذا يجعل علاقة عراقيَّة أميركيَّة أصح، أمراً لا غنى عنه، ويجب أن تعمل المساعدة الأمريكيَّة على توحيد العراق, وإيجاد شريك مستقر، والمساعدة على إنشاء نظام سياسي مستقر، ومواجهة تحدياته الاقتصاديَّة, حيث يحتاج العراق والولايات المتحدة إلى فعل أكثر من الحديث عن الشراكة الاستراتيجيَّة, وإصدار خطاب سياسي, إنَّهم بحاجة إلى التحرُّك لإقامة شراكة ناجحة بالفعل, وقال "مايكل نايتس"، الزميل في معهد واشنطن والمتخصِّص في الشؤون العسكريَّة والأمنيَّة في العراق وإيران: "إنَّ بايدن معروف جيداً لجميع القادة العراقيِّين الذين التقوا به عدَّة مرَّات", وأضاف: "معرفتهم به يبعث لهم بالطمأنينة بأنَّ العراق سيحظى باهتمام جيد لدى "بايدن" في البيت الأبيض" في حين أن الولايات المتَّحدة قد لا ترى العراق كأولويَّة في سياستها الخارجيَّة.
ويمثَّل العراق لجو بايدن أهميَّة بالتوجه الديني له فهو يفخر بكونه عضوًا في النموذج الأمريكي للكنيسة الكاثوليكيَّة الرومانيَّة، فهو ثاني رئيس كاثوليكي للولايات المتَّحدة بعد "جون كينيدي" هذا يعيد إلى الأذهان رغبة بايدن في إنشاء خط سياسي في العالم الإسلامي تحت قيادة البابا الفاتيكان / الكاثوليكيَّة, وخاصة لأسباب تتعلَّق بمواجهة الكنيسة الروسيَّة, وجعل العراق مركزاً دينيَّاً موازياً لإيران.

 


المصادر والمراجع

 

1. https://www.aa.com.tr/en/analysis/analysis-theo-politics-of-pope-s-visit-to-iraq/2179869
2. https://original.antiwar.com/doug-bandow/2021/03/14/bring-americans-home-from-iraqs-endless-war/
3. https://newlinesinstitute.org/iraq/in-the-wake-of-drawdown-addressing-blindspots-in-iraq/
4. https://yorkshirebylines.co.uk/joe-biden-is-the-middle-east-still-worth-it/
5. https://www.presstv.com/Detail/2021/03/13/647196/Iraqi-Hashd-Shaabi-forces-consistently-fighting-off-US-occupation-troops-Commentator
6. https://www.foreignaffairs.com/articles/iraq/2012-07-01/iraq-track
7. https://www.csis.org/analysis/us-iraqi-relationship-healthier-partnership-indispensable

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 2