«تجريم التصوير» اعتقال صحفي تركي لتصويره واقعة اعتداء على سيدة

إعداد: نوال زهر - دبي

2021.08.04 - 10:53
Facebook Share
طباعة

 اعتقل النظام التركي مدير الأخبار بصحيفة بيرجون، أوغور شاهين، خلال محاولته تصوير لقطات الاعتداء على سيدة.

وكانت سيدة قد تعرضت للضرب مساء أمس في بلدة شيشلي بمدينة إسطنبول، وفي تلك الأثناء كان شاهين يمر بالمنطقة فقام بتصوير الواقعة بهدف نشر خبر عن الأمر.

وعقب إبلاغ عناصر الشرطة له بحظر التصوير بدون إذن بموجب منشور الإدارة العامة للأمن قام شاهين بإبراز بطاقة الصحافة الخاصة به، لكن على الرغم من هذا قامت الشرطة باقتياد شاهين إلى مديرية أمن شيشلي.

وعقب استجوابه من النائب العام المناوب في مديرية أمن شيشلي تم نقل شاهين إلى مركز شرطة كوشتبه من ثم نُقل إلى مستشفى أوكميداني جميل تاشجي أوغلو. وعقب الانتهاء من الفحوصات الطبية بها أعيد شاهين مرة أخرى إلى مركز شرطة كوشتبه.

ووجهت إلى الصحفي التركي تهمة اقتحام “سرية الحياة الخاصة”.

يذكر أن 36 نقابة محاماة في تركيا  رفعت دعاوى قضائية منفصلة لإلغاء قرار أمني بحظر التصوير خلال الفعاليات المجتمعية.

وتعد تلك الدعاوى بمثابة احتجاج على قرار أصدرته مديرية الأمن العام بتركيا يوم 27 أبريل/نيسان الماضي بحظر التصوير أثناء الفعاليات العامة.

القرار المذكور نص على أن "نشر التسجيلات الصوتية والمرئية، التي تم التقاطها خلال الأحداث المجتمعية، على مواقع التواصل الاجتماعي ينتهك سرية الحياة الخاصة ويمنع الشرطة من أداء مهامها".

وطالب القرار بـ"عرقلة الأشخاص الذين يُشتبه في قيامهم بالتقاط الصور والتسجيلات واتخاذ إجراءات قانونية بحقهم".

وترى نقابات المحامين أن قرار مديرية الأمن العام "مناف للقانون من حيث الشكل والدافع والموضوع والمقصد والصلاحية".

وشددت نقابات المحامين في نصوص تلك الدعاوى القضائية على أن القرار "غير قانوني"، لافتة إلى أن المادة 137 من الدستور تنص على أنه "لا يجوز تنفيذ أي أمر يُشكِّل جريمة في حد ذاته بأي حال من الأحوال، ولا يُعفى من المسؤولية من ينفِّذ مثل ذلك الأمر"..

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 1