حرائق تونس .. وحقيقة تورط الاخوان المسلمين

مبروك الشاهد

2021.08.13 - 10:52
Facebook Share
طباعة

 أطلق الرئيس التونسي قيس سعيد تهديداً علنياً لكل من يشارك في افتعال الحرائق ويساهم في التنكيل بالشعب بـ"تحمل المسؤولية كاملة"، في إشارة واضحة منه للإخوان.

يأتي ذلك خلال إشراف الرئيس التونسي من قصر قرطاج على اجتماع اللجنة الوطنية لمجابهة الكوارث، بحضور الوزير المكلف بتسيير أعمال وزارة الداخلية رضا "الغرسلاوي".

وشدد الرئيس سعيد على أنه سيتم التصدي لكل من يحاول إلحاق الأذى بتونس، موضحاً أنه لا عودة للوراء إطلاقاً وسيمضي قدماً في خطة الإصلاحات.

وتعاني تونس منذ أسبوع على أثر اشتعال عدة حرائق في بعض المحافظات وحرق هكتارات كبيرة من الغابات.

وتتصاعد ألسنة النيران بالتزامن مع انقطاع المياه عن بعض المدن لمدة تفوق نصف الشهر على غرار مدينة المتلوي بمحافظة قفصة جنوب غربي البلاد.

وشدد سعيد على أن هناك من يعمل الآن على قطع مياه الشرب في بعض المناطق، واصفاً إياها بـ"جريمة في حق التونسيين".

وأكد أن هناك حرائق مفتعلة، قائلاً: ’’من يُشعل النيران سيحترق بألسنتها" مضيفاً "’عاهدت الله والشعب على أن أَمضي قُدماً إلى الأمام والتاريخ لن يعود أبداً إلى الوراء’’.

وأكد سعيد أن تونس كوارث عديدة، بعضها طبيعي ومنها الحرائق، ولكن بعضها الآخر مفتعل ويرتقي لمرتبة الجريمة على حد تعبيره. 

وخلال الفترة الماضية، لم تتوقف الصفحات الإخوانية على شبكات التواصل الاجتماعي عن التحريض ضد الرئيس التونسي قيس سعيد، حتى إن بعض قيادات النهضة بمحافظة المهدية حرض على قتله.

وتأتي اتهامات الرئيس التونسي بشأن تورط الإخوان في إشعال الحرائق، مع اتهامات مماثلة أطلقها نظيره الجزائري عبدالمجيد تبون ضد منظمتي رشاد الإخوانية والماك الانفصالية الإرهابيتين عبر محاولتهما إشعال الفتنة المرتبطة بحرائق الغابات.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 7