بعد توقيف القروي حليف الإخوان... معلقون" لماذا هربت إذا كنت بريء"

2021.08.31 - 02:17
Facebook Share
طباعة

 أثار خبر القبض على نبيل القروي، رئيس حزب "قلب تونس" وحليف حركة النهضة الإخوانية،  خلال تواجده سرا بمدينة تبسة الحدودية الجزائرية، حالة من الجدل وسط الساحة السياسية التونسية.

وتساءل سياسيون عن أسباب هروب القروي إذا كان متأكدا من برأته كما يدعي.

وعلق  عبد اللطيف المكي عن حركة النهضة  عبر تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بالفيسبوك قائلا “لماذا يهرب إلى الجزائر إذا كان مقتنعا ببرائته؟، و إن كان غير مقتنع فليضع نفسه على ذمة القضاء، أنصح الجميع بعدم الإختباء و بعدم الفرار إلى الخارج و وضع أنفسهم على ذمة القضاء ،من كان بريئا سيثبت ذلك و لو بعد حين".

فيما تساءل هشام العجبوني،  القيادي باليار الديمقراطي،في تدوينة عبر حسابه الخاص على الفيسبوك، " لو كان نبيل القروي بريئا كما يدّعي هو و أنصاره، لماذا هرب و تجاوز الحدود خلسة؟"

وتابع في السياق ذاته، "في كل الحالات، أرجو أن يحضى بمحاكمة عادلة بعيدا عن أي تأثيرات و ضغوطات و بعيدا عن منطق التشفّي."

وعقب القبض على القروي، قال مصدر قضائي في تونس  الإثنين إن محكمة بولاية القصرين غرب تونس تحقق مع متورطين في تهريب زعيم حزب "قلب تونس" رجل الأعمال نبيل القروي وشقيقه النائب في البرلمان غازي القروي الموقوفين في الجزائر.

ومن المرتقب أن يمثل نبيل القروي، المرشح السابق للرئاسة التونسية، أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة تبسة الجزائرية تمهيدا لترحيله إلى بلاده، بحسب ما أكدته وسائل إعلام جزائرية محلية.

والقروي هو رجل أعمال تونسي وصاحب قناة نسمة ، ترشح لرئاسية 2019، حيث بلغ الدور الثاني قبل أن ينهزم أمام الرئيس الحالي قيس سعيد

ويواجه القروي اتهامات بتبييض الأموال وتهريب العملة منذ سنة 2016، كان يترأس كتلة برلمانية ب30نائبا في البرلمان المجمد.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 2