جمع توقيعات بين قيادات النهضة الإخوانية استعداداً للانقلاب على الغنوشي

2021.09.03 - 05:33
Facebook Share
طباعة

 أفادت تقارير صحفية عن تزايد  رقعة الغضب بين قيادات حركة النهضة الإخوانية تجاه رئيسها راشد الغنوشي.

وبحسب التقارير، طالبت قيادات بارزة من الحركة، تدعمها أصوات مناهضة للغنوشي في التنظيم الدولي للإخوان بإقالته من منصبه، وعقد المؤتمر العام للنهضة، لانتخاب رئيس جديد للحركة، في محاولة لكسب أرضية سياسية جديدة في ظل التراجع الحاد لشعبية النهضة.

وأوضحت التقارير أن التحركات تتم داخل الحركة في الوقت الحالي، وتستهدف جمع أكبر عدد من التوقيعات الرافضة لبقاء الغنوشي في منصبه، والمطالبة بالإعلان عن موعد انعقاد المؤتمر العام للحركة في أقرب وقت، وكذلك الاعتراف بالخطأ والاعتذار للشعب، في محاولة لتغطية الإخفاقات المتتالية.

ويتوقع مراقبون أن حدة الخلافات والانقسامات داخل "النهضة"، الغنوشي لتقديم استقالته، وإفساح المجال أمام جيل جديد للقيادة.

مشيرين  إلى أن الأزمة الكبرى التي تواجهها النهضة هي الرفض الشعبي الذي تجلى في رفض دعوة الغنوشي للتظاهر يوم 26 يوليو الماضي.

ويقول محللون تونسيون أن الغنوشي تناسى أنه سبب رئيسي للأزمة، محاولا التلاعب والمناورة من أجل كسب أرضية للتفاوض، خاصة بعد فشله في حشد المواطنين للتظاهر في الشارع وتراجع شعبيته إلى حد غير مسبوق

وكان الغنوشي، قد أشعل الصراع الداخلي بقرار إعفاء كل أعضاء المكتب التنفيذي وإعادة تشكيله، "بما يستجيب لمقتضيات المرحلة ويحقق النجاعة المطلوبة"، حسب بيان أصدرته النهضة.

وجددت الخلافات حالة الصراع القديمة داخل الحزب على رئاسة الحركة، ومن قبل حذر القيادي في الحركة الإخوانية عبد اللطيف المكي، من أن تعنت الغنوشي بشأن تمديد ولايته، هو السيناريو الوحيد الذي سيؤدي إلى زيادة الانشقاق الداخلي.

وتراجع رئيس حركة النهضة الإخوانية في تونس راشد الغنوشي، عن تصريحاته السابقة بشأن قرارات الرئيس قيس سعيّد، فوصفها بالفرصة المتاحة أمام الإصلاح بعدما اعتبرها "انقلابا" في وقت سابق.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 2