رغم تجميد البرلمان ... قرار للغنوشي الإخواني يثير الجدل

2021.09.08 - 03:39
Facebook Share
طباعة

 أثار تفويض رئيس البرلمان المجمد ورئيس حركة النهضة الإخوانية راشد الغنوشي لنائبين حضورهما أعمال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي، حالة من الجدل والاستياء  بين السياسيين ورواد مواقع التواصل ممن رأوا في موقف الغنوشي تحديا لقرارات الرئيس التونسي.

وبالرغم من قرارات الرئيس قيس سعيد بتجميد عمل البرلمان التونسي، أعلن رئيسه زعيم الإخوان راشد الغنوشي تفويض نائبين لتمثيله بأعمال الاتحاد البرلماني الدولي.

وقال الغنوشي، في تدوينة نشرها عبر موقع فيسبوك: "نظرا للظروف الاستثنائية التي تمر بها بلادنا، تم تفويض النائبين أسامة الخليفي وفتحي العيادي لتمثيل رئيس مجلس نواب الشعب في هذا المؤتمر".

وبخصوص فحوى المداخلة خلال أشغال الاتحاد البرلماني الدولي، نشر النائب بالبرلمان المجمد أسامة الخليفي، فيديو عبر "فيسبوك"، زعم فيها أنه تطرق خلال الجلسة لـ"القضية الأساسية المطروحة وهي الدفاع عن المؤسسات والمكتسبات الديمقراطية في تونس".

وادعى الخليفي أن "تونس تعيش على وقع انحراف دستوري وقانوني خطير" ، في إشارة إلى الإجراءات  التي اتخذها الرئيس التونسي.

وكان الرئيس التونسي قد قرر في 25 يوليو/ تموز الماضي، تجميد عمل البرلمان الذي يهيمن عليه الإخوان، وتعليق حصانة نوابه وإقالة رئيس الوزراء الموالي للتنظيم هشام المشيشي.

 وقال البرلماني التونسي السابق عبد العزيز القطي أن "الإستقواء بالأجنبي أصبح ثقافة".

وتابع في تدوينة، أن "أسامة الخليفي يبلغ رسالة راشد الغنوشي لملتقى رؤساء البرلمانات ويتوسل إليهم لإرجاع البرلمان وإنقاذ الديمقراطية والتصدي لدكتاتورية الرئيس". وأضاف: "ثم يقع التساؤل لماذا الدول الأجنبية تتدخل في الشأن التونسي".

وسبق أن أكد القيادي في التيار الشعبي، محسن النابتي، أن رئيس البرلمان المجمد ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، يشكل "خطرا جاثما على تونس وعلى من بقي من أتباعه الذين سيقودهم للمأساة مجددا".

واعتبر النابتي، في تدوينة عبر "فيسبوك"، أن ما قام به الغنوشي عبر تفويض القيادي بحركة النهضة فتحي العيادي ورئيس كتلة "قلب تونس" أسامة الخليفي، "دليل قاطع على أن الرجل مستعد لتقسيم الدولة ومؤسساتها وجعلها مليشيات متناحرة"، مشيرا إلى أن "عجزه وتماسك الشعب والمؤسسات هو الذي حال دونه والحرب الأهلية التي هدد بها" .

وزعم عماد الحمامي القيادي بحركة النهضة الإخوانية بتونس، أن رئيس الحركة  الغنوشي تحوّل لـديكتاتور كامل الأوصاف وانتهى سياسيا".

يذكر أن راشد الغنوشي، قد قرّر يوم 1 سبتمبر/أيلول الجاري، تجميد عضوية عماد الحمامي في الحزب وإحالته على لجنة النظام، على خلفية ما اعتبره "تكرار تجاوزاته لسياسات الحركة".

ويستعد زعيم "النهضة"، راشد الغنوشي، للإعلان عن التركيبة الجديدة للمكتب التنفيذي للحركة، وسط خلافات حادة واستقالات جديدة، على خلفية رفض الأسماء المقترحة من طرفه

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 3