محاولات إخوانية لنشر الفوضى في مظاهرات مكلا باليمن

2021.09.14 - 10:55
Facebook Share
طباعة

نظم مئات المواطنين مظاهرات في مدينة المكلا بساحل حضرموت، مطالبين السلطة بتحسين أوضاعهم الاقتصادية والمعيشية، بحسب وسائل الإعلام اليمنية.

وخرجت المظاهرات بهتافات غاضبة بسبب انقطاع التيار الكهربي لساعات طويلة في المدينة اليمنية، ذلك بالإضافة إلى انهيار المستوى المعيشة وتردي الحالة الاقتصادية للمواطنين.

لكن المظاهرات شهدت أعمالا تخريبية واسعه في محاولة لإخراج التظاهرات عن سلميتها، ونشر الفوضى بين المتظاهرين لتشويه صورتها، وفقا للتقارير.

ووجه المراقبون اتهامات محاولات تشوية صورة التظاهرات لجماعة الإخوان والشرعية، لتاريخهم الطويل في إتمام العمليات التخريبية وأعمال العنف والشغب.

ويرى المراقبون أن سبب المحاولات التخريبية لجماعة الإخوان هو لتصعيد الأوضاع قبل تظاهرات شبوة المقرر إقامتها في الخامس عشر من الشهر الحالي.

حيث دعا المجلس الانتقالي في اليمن المواطنين للتظاهر ضد جماعة الإخوان في الجنوب، حيث يسيطرون على عددا كبير من المدن ويفرضون عليها حكمهم.

ورغم تحذير المجلس الانتقالي من الفوضى في المكلا، وطالب السلطات الأمنية بالسيطرة على الوضع لمنع تخريب الممتلكات ونشر الفوضى.

وكان قد أعلن تجمع شباب شبوة المستقل، عن تظاهرات شعبية مرتقبة في الـ 15 من شهر سبتمبر / أيلول الجاري، استجابة لدعوة المجلس الانتقالي الجنوبي في شبوة.

وأشار تجمع الشباب في بيانه، إلى تدهور الأوضاع المعيشية والاجتماعية في كل أنحاء الجنوب، ومعاناة المواطنين الانهيار الاقتصادي، وسط سيطرة السلطة الإخوانية المحلية في المحافظة.

ودعت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في شبوة، إلى التظاهر احتجاجًا على حرب الخدمات وتعمد السلطة الإخوانية تعيق الأزمات المعيشية والإنسانية، ونهب مقدرات المحافظة ونفطها وتهريبها، وإمعانها في البطش بالمعارضين.

وأكدوا التقارير اليمنية على أن سكان مدينة شبوة يعانون من اختفاء الغاز المنزلي، وغش المحروقات المباعة وغلاء الأسعار، وعدم توافر السلع بالشكل المطلوب للمواطنين، ما تسبب في تصاعد وتيرة الغضب عند المواطنين.

وظهر الحال المزري للخدمات والبنية التحتية في الجنوب مع هطول بعض الأمطار على محافظة أبين، حيث غرقت المحافظة بالمياه، وتعطلت فيها الحركة بشكل كبير، وتحولت الشوارع إلى برك مياه.

ونوه مراقبون على أن سلطة الإخوان المحلية قد فشلت في تصريف مياه الأمطار وتخزينها، وتركتها تتسبب في تدمير الشوارع كما أنها لا تعمل على تحسين الخدمات ولا تطويرها.

وكانت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي قد حذرت من استمرار السلطات القمعية الكوتة من عناصر الإخوان في محافظة شبوة وتماديها في ممارسة كل أشكال الإرهاب من قتل واختطاف وتعذيب.

وأكدوا خلال بيان إن ما يتعرض له المعتقلون في سجون أقبية وسجون القوات الخاصة في شبوة من عمليات تعذيب جسدي يعد جريمة تتنافى مع حقوقهم، كما دعت منظمات المجتمع المدني إلى القيام بدورها تجاه هذه الانتهاكات الجسيمة.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 7