سوسيتيه جنرال الفرنسي...مزيد من المخاطر تهدد الليرة

2021.09.14 - 11:42
Facebook Share
طباعة

 حذر بنك سوسيتيه جنرال الفرنسي من المزيد من المخاطر التي تهدد الليرة التركية إذا اتخذ البنك المركزي التركي “قرارا خاطئًا” -على حد وصفه- بخفض سعر الفائدة مبكرا استجابة للضغوط السياسية التي يتعرض لها فيما يخص الانتعاش الاقتصادي.

ودعا البنك الفرنسي المستثمرين إلى الاستعداد لاحتمالية ارتفاع الدولار في تركيا إلى 8.85 ليرة بنهاية العام الجاري.

في أيام التداول الأربعة الماضية، انخفضت قيمة الليرة التركية بنسبة 2.5 في المائة مقابل الدولار. تم تداول الدولار عند 8.47 اعتبارًا من 09.54 هذا الصباح.

وأفاد محلل البنك، فينيكس كالين، أن هناك احتمالية كبيرة بأن يبقي البنك المركزي التركي على سعر الفائدة عند مستوى 19 في المئة حتى نهاية العام الجاري بسبب معدلات التضخم المحلي المرتفعة والتكاليف المرتفعة والاستهلاك الشديد.

في أغسطس، بلغ التضخم النقدي السنوي في تركيا ذروته في آخر 28 شهرًا وارتفع إلى 19.25 في المائة.

وأضاف كالين أنه مع استمرار الضغوط السياسية فيما يخص السياسة المالية الرخوة فإنه يتم خفض سعر الفائدة على المدى القصير وتزايد خطر ارتكاب أخطاء في السياسة المالية.

كاليين قال: “خلال الأسابيع المقبلة ستشكك الأسواق في مصداقية البنك المركزي التركي وقد يرتفع معدل تقلب الأسواق بنسبة كبيرة”.

واعتبرت بلومبرج إقالة ناجي أغبال، الرئيس السابق للبنك المركزي في 20 مارس، نقطة تحول حاسمة، لأن كل شيء تغير بالنسبة للمستثمرين، وانهارت الأسواق في تركيا.

وأكدت الوكالة أن ما يحدث لليرة التي تجاوز سعر صرف الدولار أمامها منذ الأسبوع الماضي 8.60 قرش، يزيد المخاوف من أن أردوغان سيخنق طلبه لخفض سعر الفائدة

وتترقب الأسواق ما سيسفر عنه الاجتماع القادم لمجلس السياسة النقدية للبنك المركزي في 23 سبتمبر.

يذكر أن البنك المركزي التركي يثبت أسعار الفائدة عند 19 بالمئة للشهر السادس على التوالي.

وتوقع الخبير الاقتصادي التركي، عطه الله يشيل أضا، خفض البنك المركزي التركي سعر الفائدة بأوامر من الرئيس رجب طيب أردوغان، وقال لإن ذلك إذا تم فإنها علامة على احتمال عقد انتخابات مبكرة في البلاد.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 8