قطر تحذر من عدم قدرتها على تحمل مسؤولية مطار كابل .. فما الجديد؟

2021.09.14 - 04:10
Facebook Share
طباعة

 حذر مسؤولون قطريون، في تصريحات صحفية من عدم قدرة بلادهم على تحمل مسؤولية مطار العاصمة الأفغانية كابل، بحسب وسائل الإعلام القطرية.


وأضاف المسؤولون بحسب التصريحات الصحفية إنه في حال عدم التوصل إلى اتفاق مع حركة طالبان لن تتمكن البلاد من تحمل مسؤولية المطار.

قال وزير خارجية قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإسباني "يجب أن يكون لدينا اتفاق واضح للجميع، لجميع الأطراف بشأن الجهة التي ستتولى الجانب التقني وتلك التي ستتولى الجوانب الأمنية".

وأضاف: "لا يمكننا تحمل أي مسؤولية في المطار في حال عدم التطرق لهذه الأمور وتوضيحها".

وتلعب قطر دور الوسيط بين طالبان والمجتمع الدولي حيث نقلت العديد من الدول بما في ذلك الولايات المتحدة سفاراتها من كابل إلى الدوحة.

ولحق بمطار كابل أضرار جسيمة خلال عملية الإجلاء التي تمت لأكثر من 120 ألف شخص التي طغت عليها الفوضى وانتهت بانسحاب القوات الأمريكية في 30 أغسطس/ آب الماضي.

وبحث الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، مستجدات الأوضاع الإقليمية وتطورات الأوضاع في أفغانستان، عقب سيدرة حركة طالبان على الحكم.

وأعلن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الخميس 2 سبتمبر/ آيلو، أنّ بلاده تعمل مع حركة طالبان لإعادة تشغيل مطار كابول في "أقرب وقت ممكن"، بينما يجري وفد قطري فني محادثات في العاصمة الأفغانية حول هذه المسألة.

وقال الوزير القطري في مؤتمر صحفي عقده في الدوحة إنهم: "ما زلنا في إطار التقييم". وتابع بأنه "لا يوجد مؤشر واضح على موعد تشغيله بكامل طاقته بعد، لكننا نعمل بجد ونأمل في أن نتمكن من تشغيله في أسرع وقت ممكن". وتابع الوزير "نحن نتعامل معهم وكذلك مع تركيا حول ما إذا كان بإمكانها تقديم أي مساعدة فنية في هذه المرحلة. ونأمل في الأيام القليلة القادمة أن نسمع بعض الأخبار الجيدة".

وبحسب مصدر مطلع فقد حطت طائرة قطرية تحمل فريقا فنيا في كابل لمناقشة استئناف عمليات الملاحة في مطار العاصمة الأفغانية والبحث في تقديم المساعدة بعد سيطرة طالبان وانسحاب القوات الأجنبية، وهذه هي أول طائرة أجنبية تحطّ في كابول منذ انسحاب القوات الأميركية.

قال المتحدث باسم المكتب السياسي لطالبان سهيل شاهين، إن الحركة بعد وصولها إلى السلطة في أفغانستان ترغب في استئناف الحركة الجوية مع روسيا وتركيا.

وأضاف شاهين في حديث لمراسل "نوفوستي" اليوم: "نعم، نريد استئناف الرحلات مع هاتين الدولتين. لا أعرف تفاصيل موعد الاستئناف، لكننا نريد أن تبدأ هذه الرحلات الجوية".

وكانت حركة "طالبان" التي عادت إلى سدة الحكم في أفغانستان قد أكدت أن وزير خارجية قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وصل الأحد الماضي إلى كابل بزيارة رسمية.

وذكرت "طالبان" على حساب "الإمارة الإسلامية" الرسمي الذي تديره على موقع "تويتر" أن الوزير القطري يلتقي بمسؤوليها في القصر الرئاسي في كابل.

وأفادت وسائل الإعلام القطرية بأن آل ثاني التقى في كابل مع كل من رئيس حكومة تصريف الأعمال التي أعلنتها "طالبان" مؤخرأ، الملا محمد حسن أخوند، والرئيس السابق، حامد كرزاي، ورئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية، عبد الله عبد الله
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 3