مجموعة إبراهيم منير تسطير على قيادة تنظيم الإخوان

2021.09.14 - 09:02
Facebook Share
طباعة

 كشفت تقارير صحفية عن بعض كواليس الانتخابات التي جرت مؤخرا، والتي أطاحت بالأمين العام السابق للتنظيم الجماعة محمود حسين ومجموعته نهائيا من مكتب الإخوان في تركيا.


وأفادت التقارير الصحفية أنه جرى تنصيب عناصر موالية لإبراهيم منير، القائم بأعمال المرشد العام للتنظيم، وتأجيل انتخابات مجلس الشورى العام.

وكشف أشرف عبد الغفار القيادي في التنظيم عن مجريات إجراء "انتخابات (ضمن) حراك إخواني من أجل عودة الجماعة لطبيعتها".

وقال عبد الغفار عبر حسابه الرسمي على "فيسبوك" إن: "حراك في التنظيم حدث بإجراء انتخابات لمؤسسات إخوانية في تركيا لعودة الجماعة إلى طبيعتها والتخلص مما أصابها من خبث وفقا لما رآه البعض"، على حد قوله.

 مضيفا عبر حسابه "الأمل مازال بعيدا لتحقيق ذلك، ولكنه يمكن تحقيق ذلك بإنهاء ما يسمي برابطة الإخوان المصريين وإبعاد كل من تولي منصبا فيها كان من كان".

ووصف عبد الغفار تلك الرابطة بـ "المقيتة"، قائلا إنها "ولدت في ظروف غير معلومة إلا لمن صنعها وهو يدرك مقصده منها وهو تكبيل أكبر كيان في الإخوان على مستوي العالم وهو الإخوان المصريين".

 وقبل سابق، هاجم محمود حسين في مشاركة سابقة عبر "فيسبوك"، قائلا: "إن حسين يسعى لتدمير الجماعة وتفريقها".

وأردف: "منذ عام 2013 وهو يحاول احتكار كل شيء يخص الجماعة، وقام باختيار مجموعة من حوارييه وشكل منهم ما عرف برابطة المصريين في تركيا".

ويرى محللون  أن عناصر موالية لإبراهيم منير قد سيطرت على مكتب الإخوان في تركيا، بعد الإطاحة بمحمود حسين.

وأشاروا إلى أن المرحلة المقبلة ربما تشهد تطورات على المستوى القواعد الإخوانية، لاسيما أن هناك حالة من الترهل التنظيمي واضحة جدا، ما يدفع إلى احتمالية حدوث انشقاقات متتالية اعتراضا على التغييرات الحالية.

 وشهدت الفترة الماضية خلافات حادة بين المرشد وقيادات التنظيم في تركيا، حول إجراءات تعيين مكتب جديد وكذلك اختيار مجلس شورى عام للتنظيم وفق الآليات التي وضعها منير مسبقاً والتي تقضي بعدم ترشح أي قيادة حالية للمجلس المقبل.

وكان القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان إبراهيم منير، قد أعلن رسميا في يوليو/تموز الماضي قرار حل المكتب الإداري لشؤون التنظيم بتركيا.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 10