العثور على مقرر رئاسة الوزراء التركي السابق داخل سجن "سنجان"

2021.09.15 - 01:52
Facebook Share
طباعة

 عقب غياب دام لحوالي 9 أشهر، عثر على حسين غالب كوتشوك أوزيكيت، مقرر رئاسة الوزراء التركي السابق المختفي قسريًا منذ ديسمبر/ كانون الأول 2020.


قالت نورسنا كوتشوك أوزيكيت عبر تغريدة نشرتها على "تويتر" إنه تم إبلاغهم بأن والدها موجود داخل سجن "سنجان" لكنهم لم يتمكنوا من لقائه حتى الآن.

وبحسب وسائل الإعلام التركية فقد كانت المحكمة التركية قضت بالسجن ست سنوات وثلاثة أشهر بحق مقرر رئاسة الوزراء التركي السابق، عقب محاكمته ضمن القضية القائمة ضده، وهي الاشتراك في محاولة الانقلاب ضد حاكم تركيا.

ولكنه اختفى بعدها قسريا في 29 ديسمبر/ كانون الأول 2020، وتولت مديرية الأمن والنيابة التحقيق في واقعة اختفائه، غير أنهما تعمدتا إبطاء مسار التحقيق، وخلال فترة اختفائه أقرت محكمة الطعون والمحكمة العليا الحكم الصادر بحق كوتشوك أوزيكيت.

كما أعلنت السلطات في تركيا وقف متابعة بلاغ اختفاء حسين غالب كوتشوك أوزيكيت،بحسب ما أعلنته ابنته على مواقع التواصل الاجتماعي.

حيث قالت: "لا نستطيع تلقي أية أنباء من والدي منذ 36 يوما. كنت قد تقدمت ببلاغ حول اختفاء في 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وبالأمس علمت أنه تقرر وقف متابعة البلاغ عندما ذهبت لمقابلة المدعي العام في كوجالي".

وتابعت: "المدعي العام أبلغني أنه لا يوجد جرم يمكنه التحقيق فيه، فأخبرته أنني أعتقد بأن والدي مختطف. فأبلغني بأن أتقدم بطلب إلى نيابة أنقرة. الإجراءات متواصلة عبر أنقرة ولم يتم إحراز أي تقدم حتى الآن".

حاولت ابنته تسليط الضوء على واقعة اختفاء والدها الذي تأكد اختطافه، خلال فترة اختفائه التي وصلت إلى تسعة أشهر ونصف، عن طريق تصوير فيديوهات تطال فيها الحكومة بالبحث عن والدها.

ونشرت ربيكا هارمس،البرلمانية عن حزب الخضر الألماني وعضو البرلمان الأوروبي، رسالة دعم لنجلة حسين غالب كوتشوك أوزيكيت، الذي سبق وأن عمل مقررا لرئاسة الوزراء.

وقدمت هارمس الدعم لحملة التي أطلقتها نور سناء كوتشوك أوزيكيت على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل والدها المختفي قسرا.

 ونشرت هارمس مقطع فيديو لنور سناء بشأن اختفاء والدها وعلقت عليه قائلة: "نور سناء تبحث عن والدها، ونخشى أن تكون هذه واقعة اختطاف أخرى تتورط فيها قوات الأمن التركية، وأن يكون كوتشوك يكيت ضحية للتعذيب. اعثروا على حسين غالب".

وأطلقت منظمة العفو الدولية أطلقت في فبراير / شباط  حملة توقيعات تطالب بالإفصاح عن مكان تواجد مقرر رئاسة الوزراء التركية السابق، حسين غالب كوتشوك أوزيكيت، ومحاسبة المسئولين عن اختفائه.

وأطلقت منظمات المجتمع المدني مبادرات لكشف أسباب غياب كوتشوك أوزيكيت بعد أن باءت جميع محاولات أسرته في البحث عنه بالفشل.

وكان مقرر رئاسة الوزراء التركية السابق يمارس مهنة الترجمة لإعالة أسرته بعد فصله من عمله مستغلا معرفته الجيدة للغة الألمانية والإنجليزية والعربية. 

وذلك بعدما تم إبعاده عن وظيفته بموجب المراسيم الصادرة عقب المحاولة الانقلابية في عام 2016، بتهمة الانتماء إلى حركة الخدمة.

ووفقا لوسائل الإعلام التركية فإن البلاد تشهد زيادة في وقائع الاختفاء القسري منذ إقرار قانون الحصانة عقب محاولة انقلاب 15 يوليو/ تموز 2016.

وذلك  لحماية الأشخاص أو المسؤولين الذين ارتكبوا أعمالاً غير قانونية خلال محاولة التصدي للانقلابيين، بحسب وجهة نظر السلطات التركية.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 9