التبعية الأجنبية... كيف تأثرت أسعار الغاز الطبيعي بسياسات حاكم تركيا

2021.09.17 - 10:51
Facebook Share
طباعة

 تأثرت تركيا بالزيادة العالمية في أسعار الغاز الطبيعي خلال الآونة الأخيرة، ففي 14 سبتمبر/أيلول الجاري، حطم السعر المرجعي لألف متر مكعب من الغاز في سوق الغاز الطبيعي الفوري الرقم القياسي لهذا العام بعدما بلغ ألفين و275 ليرة و26 قرشا.


وتشير بيانات شركة أسواق الطاقة إلى أن آخر سعر مرجعي لألف متر مكعب من الغاز الطبيعي كان يقدر بألفين و249 ليرة و21 قرشا في 15 أغسطس/آب الماضي، غير أن الزيادة في أسعار الغاز الطبيعي على الصعيد العالمي ألقت بظلالها على تركيا ليرتفع السعر المرجعي لألف متر مكعب من الغاز في سوق الغاز الطبيعي الفوري إلى ألفين و275 ليرة و26 قرشا، مسجلا بهذا أعلى مستوياته خلال العام الجاري.

وفي تصريحات صحفية سابقة، علق وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز على ارتفاع أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي، قائلا:" أن سبب ارتفاع الكهرباء والغاز الطبيعي لا علاقة له بالاقتصاد، بل كان بسبب التبعية الأجنبية".

وأضاف دونماز أن تركيا معتمدة على الخارج في الطاقة، متابعا: “ما لم تنتج أنت بالاعتماد على نفسك، فأنت معرض لارتفاع الأسعار في الأسواق الخارجية، لذلك هناك زيادة. ولا علاقة لهذا بالاقتصاد التركي .. مواعيد الزيادة مخططة وفق التشريع”.

وعن الغاز الطبيعي، فقال دونماز: “هذه الزيادات في الأسعار، التي جعلناها إلزامية للغاز الطبيعي، ترجع إلى الزيادة في الأسواق الخارجية التي نستورد منها. بالطبع، عندما تضع التغييرات في سعر الصرف عليها هذا سينعكس على الشعب”.

في المقابل يرى مراقبون أن زيادة أسعار الغاز تقع على مسؤولية إردوغان الذي يتبنى سياسات اقتصادية تسببت في ضعف العملة المحلية ( الليرة) أمام الأجنبية.

وأضافوا تراجعت الليرة أمام العملات الأجنبية خلال الآونة الأخيرة، حيث تباع المحروقات في تركيا بالسعر العالمي للوقود، نظرا لاستيراد تركيا 95% من احتياجات الطاقة.

وشهدت أسعار المحروقات في تركيا وكذلك العديد من المنتجات زيادات عدة منذ مطلع العام الجاري، استمرارًا لارتفاعات مماثلة بالعام الماضي، على خلفية تردي الأوضاع الاقتصادية بسبب السياسات التي يتبناها الحزب الحاكم، الأمر الذي شكّل عبئًا على كاهل المواطنين.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 3