لمن أطنان الكوكايين؟... مجددا زعيم المافيا يهاجم وزير الداخلية التركي

2021.09.17 - 12:21
Facebook Share
طباعة

 مجدداً شن زعيم المافيا التركي، سادات بكر، هجومه على وزير الداخلية، سليمان صويلو، لعدم كشف وزارته عن صاحب أطنان الكوكايين المضبوطة بالموانئ.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها بكر، الخميس، على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر". وقال زعيم المافيا في تغريداته: "ضُبطت أطنان من الكوكايين في ميناء مرسين وموانئ أخرى، لمن هذه الأطنان من الكوكايين؟ مرة أخرى، لا يوجد صوت. سليمان الذي ضبط 10 جرامات من المخدرات ومثل دور البطولة باعتقاله 7- 8 أشخاص، حتماً سيدخل ذلك الوزير السجن".

وأضاف قائلاً: "لقد مر 15 أسبوعاً بالضبط منذ أن قال سليمان إن الرحلات الجوية مغلقة بسبب كوفيد (فيروس كورونا)؛ لذلك لم نتمكن من إرسال الشرطة فيما يتعلق بضبط 4 أطنان و900 كيلوجرام من الكوكايين قادمة من كولومبيا إلى ميناء إزمير". مشيراً إلى أنه أعدَّ "هدية" لوزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، سيعلن عنها مع افتتاح البرلمان التركي مطلع أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وأضاف: "مريضي المفضل سليمان. لقد أسعدتني تصرفاتك في الآونة الأخيرة باعتباري طبيبك، لهذا أعددت لك هدية لطيفة للغاية ستكون في افتتاح البرلمان في الأول من أكتوبر/تشرين الأول. الآن، استمتع بإجازتك في سلام... الدكتور النفسي. البروفيسور سادات بكر".

يُذكر أن زعيم المافيا التركي، سادات بكر، كشف في وقت سابق عن تورط وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، في العديد من قضايا الفساد وتهريب المخدرات.

وفي وقت سابق، هدد زعيم المافيا وزير الداخلية، قائلاً: "سليمان، حسابي لم ينتهِ معك ولا مع أولئك الذين جعلوك في تلك الوزارة حتى تتمكنوا من القيام بتلك الأشياء غير الشريفة، أقسم أن ذلك لم ينتهِ".

 وأضاف في سلسلة تغريدات نشرها بكر على تويتر موجهاً هجومه للصحفيين الأتراك الذين يعملون لصالح وزير الداخلية صويلو والحكومة، "بعض الأشخاص غير الشرفاء (...) ويظنون أنفسهم صحفيين، يقولون إنني أبرمت صفقة -أستثني الصحفيين الشرفاء- ولكن هؤلاء لا يقل شرفهم عن رواتبهم".

وأردف قائلاً "أقول لهؤلاء، إذا كنتُ أبرمتُ صفقة، كنت سأعود إلى تركيا ولن أفتح فمي مجدداً. إنهم يريدون التقليل مني وتهميشي، قد يكون من الممكن قتلي ولكن لا يمكن أبداً  تهميشي".

كما وجه بكر تهماً مماثلة خلال الأشهر الماضية إلى عدد من رموز نظام الرئيس رجب طيب أردوغان، في سلسلة تغريدات ومقاطع فيديو بثها على قناته بموقع "يوتيوب" أثارت جدلاً كبيراً داخل تركيا وخارجها.

وكشف تحليل أجري مؤخراً لمياه الصرف الصحي أن مدينة إسطنبول التركية بين أكثر المدن في أوروبا تعاطياً للمخدرات، وأن المواد المخدرة تتدفق مع مياه الصرف الصحي. كما كشفت بيانات رسمية أن عدد مدمني المخدرات في تركيا  بلغ مليوني شخص، بينما عدد الذين يتعاطون المخدرات 5 ملايين.

كما سلطت صحيفة الغارديان البريطانية الضوء على جهود تركيا لتعزيز إنتاج نبات القنب الهندي من جديد.  وذكرت الغارديان في تقرير لها أنّ نبات القنب كانت تتم زراعته على سواحل البحر الأسود، إلى أن تم حظر إنتاجه، حيث تراجعت المساحة المزروعة به بعد عام 1970، وأنه اعتباراً من عام 2000 تم إغلاق مصانع إنتاج أوراق القنب وبدء استيراده من الهند.

 وأشارت الغارديان في خبرها إلى إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشكل صادم خلال عام 2019، اتجاه بلاده إلى التوسع في إنتاج القنب.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 6