3 شروط لحزب السعادة الإسلامي للتحالف مجدداً مع الحزب الحاكم في تركيا

2021.09.17 - 02:48
Facebook Share
طباعة

 كشف زعيم حزب السعادة، تمل كارامولا أوغلو، عن 3 شروط للتحالف مع حزب العدالة والتنمية الذي يترأسه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأوضح أوغلو أنّ شرطه الأول هو أن يقبل حزب العدالة والتنمية الحاكم ترشحه لمنصب الرئاسة، والشرط الثاني هو تغيير النظام الرئاسي الحالي والعودة للنظام البرلماني. كما اشترط كارامولا أوغلو التراجع عن كل ما هو غير قانوني والعودة إلى مبدأ سيادة القانون من أجل تحالف محتمل بين الجانبين.

وأشار رئيس حزب السعادة إلى أنه يجب الابتعاد عن الأهداف الحزبية الضيقة في تحديد المرشح الرئاسي، مشدداً على ضرورة اختيار مرشح يمكن أن يحصل على دعم من جميع فئات الشعب، وفق ما أوردت صحيفة "زمان" التركية.

من جانب آخر، أكد على ضرورة إعادة محاكمة وزراء سابقين بتهمة الفساد والرشوة في إطار تحقيقات الفسادة والرشوة عام 2013 المغلقة من قبل الحكومة، وذلك نظراً لظهور أدلة جديدة تثبت تورطهم فيها.

وتأتي هذه التصريحات بعدما اعترف وزير التخطيط العمراني الأسبق، وهو أحد الوزراء المتهمين بسوء استخدام السلطة في ملفات الفساد والرشوة تلك، بأن أدلة الشرطة من تسجيلات صوتية ومتابعة تقنية كانت صحيحة.

وكانت تقارير صحفية تركية، قد أشارت إلى بوادر تحالف بين حزبي العدالة والتنمية والسعادة في الفترة المقبلة، لتعزيز موقف الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 2023،  وتأتي تلك البوادر بعد اختلاف سياسي نشب بين الحزبين، مما دفع حزب السعادة للتقرب من المعارضة خلال الأشهر الماضية.

وقال كارامولا أوغلو الذي يتزعم حزب السعادة منذ 2016 في تصريحات صحفية سابقة:"إنّ حزبه اختلف مع حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان، بعد أن ابتعد عن مبادئ أساسية".

وانبثق حزب السعادة من الحركة السياسية نفسها لنجم الدين أربكان، الذي أدخل الإسلام السياسي، للمرة الأولى، إلى قلب السياسة في الدولة، ورفض حزب السعادة التعديل الدستوري الذي طرح في استفتاء، في نيسان (أبريل) 2017، ومنح أردوغان سلطات تنفيذية واسعة.

وليس لحزب السعادة حالياً نواب في البرلمان؛ إذ نال 0.7% فقط من الأصوات في الانتخابات البرلمانية عام 2015، غير أنّ بعض الاستطلاعات ترجّح أداء أقوى له هذه المرة.

ويرى مراقبون أن محاولات الحزب الحاكم للتحالف مع حزب السعادة مجددا،  يأتي في إطار تخوفات إردوغان من تأثير خفض شعبيته وفقا لعدد من الاستطلاعات على الانتخابات المقرر إجراؤها. وأوضحوا أن ترشح كرم الله أوغلو في السباق الرئاسي، يحمل أهمية كونه قد يجذب أصواتاً يحرم منها أردوغان، الذي يحتاج إلى أكبر عدد ممكن من الأصوات، تجنبه دورة انتخابات ثانية قد تكون صعبة". مؤكدين على أنه لتلك الأسباب يرى الحزب الحاكم ضرورة في تحالفه مجددا مع حزب السعادة

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 4