بسبب أزمة الغاز المنزلي احتجاج شعبي في تعز ضد الإخوان

2021.10.13 - 02:13
Facebook Share
طباعة

شهدت مدينة تعز اليمنية الخاضعة لسيطرة تنظيم الإخوان، اليوم الأربعاء، وقفة احتجاجية تندد بأزمة أسطوانات الغاز المنزلي.
واستنكروا، في وقفة شعبية، تهريب الإخوان أسطوانات الغاز إلى السوق السوداء، وطالب المحتجون السلطان المحلية برقابة مشددة وزيادة حصة المحافظة من إمدادات الغاز المنزلي.
وفي خضم هذه الأزمة، قام حرفي يمني بصناعة مواقد معدنية تعمل بالفحم أو الحطب. واستلهم فكرته من نماذج المواقد الفخارية التقليدية، التي أصبحت نادرة الوجود وباهظة الثمن في البلاد.
وقبل ذلك، كان هذا الحرفي يعمل في صناعة التنانير المحلية، وهي عبارة عن أفران مخروطية ذات شكل أسطواني، تصنع من خلالها الأسر الخبز التقليدي والكعك وبعض المأكولات الشعبية.
ووفقا لتقارير صحفية محلية، يرى المواطنون الذين يشترون هذه التنانير أنها لبت حاجتهم الطارئة للطهو.
إذ يشكو الكثير من عدم قدرتهم على الطهو بسبب أزمة الغاز، فضلاً عن عدم قدرة الأسر على شراء الطعام من المطاعم، خصوصاً بعد إغلاق الكثير من مطاعم مدينة تعز. أما المطاعم التي لا تزال تعمل، فتعتمد على بعض الوسطاء أو السوق السوداء في توفير الغاز بأسعار مضاعفة.
واتسعت أزمة الغاز المنزلي وفتحت سوق سوداء للحصول عليها في مدينة تعز وريف الحجرية بعد قيام اللواء الرابع مشاة جبلي الذي يقوده الإخواني أبو بكر الجبولي باحتجاز عشرات من مقطورات الغاز القادمة في طور الباحة شمال لحج، وإغلاق بقية الطرقات الفرعية المؤدية إلى الحجرية لمنع وصول الغاز إلى المحافظة - بحسب تقارير محلية.
وبحسب المصادر، يرفض قائد اللواء الرابع مشاة جبلي الإفراج عن القاطرات قبل دفع ضريبة 10 ريالات عن كل لتر غاز بذريعة تمويل المجهود الحربي لقواته، وتسببت هذه الإجراءات في انعدام الغاز في مدينة تعز وريف الحجرية.
وتدهور الوضع المعيشي دفع مواطني تعز إلى الخروج في تظاهرات ومسيرات احتجاجية ضد الإخوان خلال الأسابيع القليلة الماضية. يأتي ذلك عقب إتاوات وجبايات فرضتها سلطات الإخوان وصلت حد نهب ومصادرة تبرعات الموظفين.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 7