غضب المعارضة التركية بعد قرار خفض سعر الفائدة

2021.10.21 - 10:56
Facebook Share
طباعة

 خلال الساعات القليلة الماضية، شنت المعارضة التركية حملة مناهضة ضد قرار البنك المركزي التركي بتخفيض سعر الفائدة، كما هاجمت المعارضة التدخل السياسي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في قرارات البنك المركزي، الأمر الذي أثر بالسلب على الإقتصاد التركي.

واليوم الخميس، قرر البنك المركزي التركي، بتخفيض سعر الفائدة التركية إلى 16%، غضب المعارضة التركية، خاصة بعد ارتفاع الدولار بمقدار 22 قرشًا ليسجل 9.47 ليرة تركية، عقب إصدار القرار.

وقالت زعيمة حزب الخير التركي المعارض، ميرال أكشنار، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «إن أمتنا العزيزة للأسف لا تستحق تلك الحكومة التافهة التي تعيين بيروقراطيين لا يخدمون المجتمع أو التجار أو الشركات الصغيرة والمتوسطة».

ومن جانب رئيس حزب المستقبل، أحمد داود أوغلو، فقد لفت إلى أن البنك المركزي التركي يخضع للتعليمات السياسية بدلًا من محاربة التضخم، مشيرًا إلى رئيس الجمهورية التركي، رجب طيب أردوغان، الذي يدعم قرار تخفيض سعر الفائدة، رغم معدلات التضخم المرتفعة.

ووجه حديثه لأردوغان قائلًا: «ألا يكفي أنك أفقرت الأمة بنسبة 15% خلال شهر واحد؟ ألا يكفي أنك جعلت قيمة الحد الأدني للأجور من قيمة طوابع البريد؟».

وقال المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري، فائق أوزتراك، إن رئيس البنك المركزي التركي غيّر قوانين اللعبة في فترة قصيرة، فمع بداية عمله قال إن الفائدة ستكون أعلى من التضخم، وإنه سينظر إلى جذر التضخم، ولكنه فاجأ الجميع بانصياعه لأوامر أردوغان بتخفيض أسعار الفائدة.

كما قال رئيس حزب الديمقراطية والتقدم «الديفا»، علي باباجان، إن لجنة السياسات النقدية التابعة للبنك المركزي التركي، قد أصدرت هذا القرار بأمر من الرئيس التركي.

كما هاجم رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي، كمال كليتشدار أوغلو، الحكومة التركية، برئاسة رجب طيب أردوغان، بسبب قرار البنك المركزي.

وقال كليتشدار أوغلو في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «لقد دعوت البيروقراطيين الشرفاء في البلاد. بالطبع هناك بيروقراطيون تابعون لحكومة الشخص الواحد. أصبح ما هم عليه أكثر وضوحًا اليوم. يقود هو وشركاؤه الدولة نحو الجوع. ما حدث هو إما خيانة للأمة أو مشكلة صحية.. لا يوجد تفسير آخر».

وأعلن البنك المركزي التركي، الخميس، عن تخفيض سعر الفائدة من 18 % إلى 16 %، بمقدار 200 نقطة أساس، عقب اجتماع اللجنة السياسية النقدية.

وفور الإعلان عن تخفيض سعر الفائدة، ارتفع سعر صرف الدولار الأمريكي إلى 9.47 ليرة، بعدما سجل 9.25 ليرة مع بداية تداولات اليوم، بمقدر 22 قرشًا. كما سجل اليورو 11 ليرة، لأول مرة في تاريخه، بعدما سجل صباح اليوم 10.79 ليرة، وفقًا لموقع «تي 24» التركي. 

وكان قد خفض البنك المركزي التركي سعر السياسة النقدية بمقدار 100 نقطة أساس من 19 % إلى 18 % في 23 سبتمبر الماضي، رغم وصول معدل التضخم إلى 19.58 %.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 5