مالي تنفي طلبها من أي جهة التفاوض مع جماعات مرتبطة بـ"القاعدة"

2021.10.22 - 09:10
Facebook Share
طباعة

 قالت الحكومة في مالي إنها لم تطلب من أي منظمة "التفاوض مع متمردين إسلاميين نيابة عنها"، وذلك في ظل تدهور الأمن وتوسع نفوذ هذه الجماعات خارج معاقلها التقليدية.

 
وكان متحدث باسم وزارة الشؤون الإسلامية قد قال هذا الأسبوع إنها طلبت من المجلس الإسلامي الأعلى بدء محادثات سلام مع زعماء جماعة نصرة الإسلام والمسلمين المرتبطة بتنظيم القاعدة، في محاولة لإنهاء صراع مستمر منذ نحو عشر سنوات.
 
وقالت الحكومة في بيان "تبلغ الحكومة الجمهور الوطني والدولي أنه حتى الآن، لم يتم تفويض أي منظمة وطنية أو دولية رسميا للقيام بمثل هذا العمل".
 
وتؤيد السلطات في مالي فكرة المحادثات ودعمت سرا مبادرات سلام محلية مع المتشددين، غير أن هذه الاستراتيجية تعارضها فرنسا الحليف العسكري الرئيسي لمالي.
 
وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في يونيو إن القوات الفرنسية لن تجري عمليات مشتركة مع دول تتفاوض مع متشددين إسلاميين.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 7