تماثيل ضحايا كورونا تثير الغضب في تركيا

2021.10.22 - 04:34
Facebook Share
طباعة

أثارت تماثيل العاملين في مجال الصحة، ممن فقدوا حياتهم جراء وباء كورونا، جدلًا بين المواطنين في مدينة دنيزلي التركية، بسبب عدم احتوائها على أي ذوق فني.
ولاقت التماثيل التي وضعت في حديقة جديدة مخصصة لها، هجومًا من مواطني منطقة ميركيزيفندي، قائلين إنها تثير الرعب في قلوب الأطفال.
وكانت التماثيل التي وضعت في حديقة على مساحة 9600 متر مربع في شارع باهجيليفلر التابع لشارع جولستان، وتضم الحديقة أيضًا ملاعب ومسارات للمشي والركض ورياضة الجمباز ومعدات اللياقة البدنية، وفقًا لموقع «تي 24».
وانتقد نائب رئيس حزب العدالة والتنمية في مجلس بلدية مركيزفند، يافوز آكي، التماثيل، معلقًا بأنها ترعب الأطفال إذا رأوها، فيما قال مواطنون إن أطفالهم صاروا يخافون الذهاب إلى المنتزه بسببها.
وقالت صحيفة “هبرلار” التركية إن البلدية قامت ببناء حديقة خاصة و وضع داخلها تماثيل العمال الصحيين، الذين كافحوا الوباء وفقد الكثير منهم حياتهم وأحبائهم بسببه، و الأمر الذي أثار غضب الأهالي.
بالإضافة إلى المصاريف المالية التي تم دفعها على بنائها، فبدلا من ذلك كان عليهم منحها للشعب، وذلك بحسب المصادر .
في سياق أخر أدلى رئيس جمعية العناية المركزة التركية البروفيسور، أوكتاي دميركيران، أدلى ببيان تحذيري عن معدل الإشغال في وحدات العناية المركزة في ظل تفشي فيروس كورونا.
أوضح دميركيران أن عدوى وباء كورونا لم تنتهي حتى الآن، بعكس ما يعتقد الناس، مضيفا أنه يُنظر إلى تركيا حاليًا على أنها من بين البلدان الثلاثة التي لديها أكبر عدد من الإصابات في العالم.
وأكد البروفيسور دميركيران أن الوضع خطير، ويجب التصرف وفقا لذلك، فوحدات العناية المركزة ممتلئة، ولسوء الحظ، يجب تجهيز العديد من وحدات العناية المركزة الجديدة.
وأكد البروفيسور التركي أنه لا يطالب بتطبيق حالة الإغلاق مجددا، بل بضرورة استمرار الإجراءات الاحترازية، متابعا: “التقييد والإغلاق ليسا حلاً، المهم هو الاحتياط. لا ينبغي أبدًا إغلاق المدارس، ولا يمكننا إلقاء مستقبلنا في الظلام. لهذا السبب نحتاج إلى الاهتمام بارتداء القناع والتطعيم حتى يستمر التثقيف”.
 
تماثيل «ضحايا كورونا» تثير غضب الأتراك.. رعب للأطفال وضد الذوق الفني | تركيا  الآن
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 4