تخفيض سعر الفائدة... خطوة جديدة في الاتجاه الخاطئ

2021.10.22 - 10:50
Facebook Share
طباعة

 بعد التدهور الكبير الذي لحق بالليرة التركية ، وصف مسؤول في وكالة التصنيف الائتماني "فيتش"، الجمعة، الخفض الكبير المفاجئ لأسعار الفائدة في تركيا هذا الأسبوع بأنه "خطوة أخرى في الاتجاه الخاطئ".

وتابع: الوكالة تراقب مدى الضرر الذي قد يلحقه هذا الإجراء بتمويل البنوك والشركات.

وقال إريك أريسبي، المدير البارز المعني بالشأن التركي في وكالة "فيتش"، لرويترز، إن تخفيف الإجراءات النقدية كان خطوة سابقة لأوانها، ويبدو أنها جاءت بدافع سياسي دون أن تترك للبنك المركزي الهامش المطلوب لحماية الليرة المتعثرة، وذلك حسب رويترز.

وخفض البنك المركزي، الخميس، سعر الفائدة الرئيسي إلى 16% من 18%، على الرغم من أن التضخم وصل إلى ما يقرب من 20%، مما أطلق شرارة موجة من عمليات البيع السريعة لليرة التي انخفضت قيمتها إلى مستويات قياسية جديدة.

وكانت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي التركي، قد خفضت الفائدة الشهر الماضي بـ100 نقطة أساس إلى 18%.

وسجلت الليرة التركية اليوم الجمعة مستوى قياسيا جديدا عند 9.6125 ليرة مقابل الدولرا الواحد.

وقال أريسبي خلال المقابلة: "بالنسبة لنا، ينصب التركيز الان على معرفة إلى أي مدى يمكن أن تفضي هذه الخطوة في الاتجاه الخاطئ للسياسة (النقدية)، أو هذا التيسير النقدي السابق لأوانه، إلى تمويل خارجي مخفض للاقتصاد، خاصة بالنسبة للبنوك والشركات".

وأضاف: "إذا كان الأمر كذلك ، فقد يؤدي ذلك إلى ضغوطً دولية مستمرة على الاحتياطيات لفترة ما".

وأضاف أنه على الرغم من أن صافي احتياطيات العملات الأجنبية ارتفع منذ أبريل/نيسان الماضي، من أقل من 10 مليارات دولار، إلا أنه "لا يترك مجالا واسعا للبنك المركزي لبناء حائط صد قوي للغاية" للدفاع عن العملة إذا لزم الأمر.

وعدلت "فيتش" النظرة المستقبلية لتركيا إلى "مستقرة" من "سلبية" في فبراير/شباط الماضي، في حين أبقت التصنيف عند "BB-"، وذلك قبل شهر من إقالة الرئيس رجب طيب أردوغان، لمحافظ البنك المركزي واستبداله بشهاب كافجي أوغلو، الذي يشاركه وجهة نظره غير التقليدية بأن معدلات أسعار الفائدة المرتفعة تسبب التضخم.

كما توقع بنك "جي بي مورجان"، الذي يعد ضمن أكبر بنوك العالم، أن يخفض البنك المركزي التركي أسعار الفائدة 100 نقطة أساس أخرى في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، للشهر الثاني على التوالي.

وسبق أن توقع بنك "جيه بي مورجان" أن يصل التضخم إلى 16.7% بنهاية عام 2021.

وفي منتصف شهر أكتوبر الجاري، قالت وكالة التصنيف الائتماني الدولية “فيتش”، إن إقدام تركيا على خفض سعر الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس كان سابقا لأوانه.

فيما قامت وكالة التصنيف الائتماني الدولية، بإدراج تركيا في تقرير “تصنيفات الدول في الأسواق الناشئة للربع الرابع 2021”.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 5