مع استمرار فعاليات مهرجان قرطاج.. نبذة عن أبرز الأفلام المشاركة

2021.11.04 - 12:44
Facebook Share
طباعة

تستمر فعاليات "قرطاج السينمائي" حتى 6 نوفمبر/ تشرينالثاني، ويُعرض خلاله 255 فيلمًا من 45 دولة، مع رصد أبرز هذه الأفلام، والتي لاقت اهتمامًا إعلاميًا مؤخرًا، إذ يتيح مهرجان قرطاج السينمائي لضيوفه فرصة لمتابعة عشرات الأفلام الممتعة، خلال أحد أعرق المحافل الفنية بتونس، والذي تأسس عام 1966.
وكان فيلم الافتتاح هو "الروابط المقدسة" للمخرج التشادي محمد صالح هارون، الذي تدور أحداثه حول البطلة أمينة وابنتها ماريا البالغة من 15 عامًا، إذ تكتشف الأم أن صغيرتها حامل وتريد "الإجهاض"، في بلاد تُحرم هذا الفعل، وتسعى أمينة لإيجاد حل مناسب لمساعدة ماريا.
وبعد الجدل المُثار حوله بمهرجان الجونة السينمائي، يُعرض الفيلم المصري ريش، الحائز على الجائزة الكبرى للنقاد في "كان"، بمهرجان "قرطاج".
وتدور أحداث الفيلم حول، أسرة مكونة من أب وأم و3 أبناء، وأثناء عيد ميلاد أحد الأطفال، يقوم ساحر بتحويل الأب إلى دجاجة، ولا يستطيع إعادته مرة أخرى، لتواجه الأم تحديات مختلفة تماما في ظل غياب الأب.
يُشار إلى أن "ريش" حصد جائزة نجمة الجونة الذهبية لأفضل فيلم عربي روائي طويل.
بالإضافة إلى الأرض القاحلة هو فيلم إيراني للمخرج أحمد بهرام تدور أحداثه حول البطل "لطف الله" الذي يعمل كوسيط بين العمال والمدير. يريد المدير التحدث معهم حول إغلاق المصنع، لكن كل ما يهم البطل هو الحفاظ على حبيبته "سارفار"، دون أن يُصاب بالأذى.
و الفيلم التونسي "الفراشة الذهبية" للمخرج عبد الحميد بوشناق، وبسبب ظروف الحرب، تتشابك قصص حياة راعية شابة وصبي يعمل كصائد طيور ومعلم حداد بمنطقة نائية في أفغانستان خلال فيلم "الكلام لم تنم الليلة الماضية" للمخرج رامين رسولي الذي يُقدم في قالب خيالي.
يتناول الوثائقي التونسي "حرب ميغيل" قصة شخص يحمل نفس الاسم، شارك في سن الـ 18 عامًا في الحرب الأهلية اللبنانية ليثبت للمجتمع أنه موجود ويمكنه التصرف "كرجل حقيقي"، لكنه فشل وذهب إلى المنفى في إسبانيا.
يتناول فيلم "كباتن الزعتري" للمخرج المصري علي العربي، محاولات الثنائي محمود وفوزي، اللذان يعيشان في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن، ولديهما حلم أبدي في أن يصبحا لاعبي كرة قدم بينما يواجهان الواقع القاسي في حياتهما.
ومن أبرز الأفلام المشاركة بـ"قرطاج" الفيلم البلجيكي الوثائقي الطويل "إمبراطورية الصمت "، في عرضه العربي والإفريقي الأول بحضور مُخرجه تيري ميشال.
بالقرب من جزيرة ليسبوس اليونانية، تعرضت إحدى قوارب الهجرة غير الشرعية من سوريا للغرق، في ظل تواجد الفنانة السورية أمل الزقوت وزميلها خالد عبد الواحد، ليقوما بالتقاط صور لهذه اللحظات المرعبة، قبل التدخل وإنقاذ ركاب القارب الغارق.
يقدم "البحر الأرجواني" تفاصيل هذه التجربة المرعبة رفقة تعليق صوتي لأمل الزقوت، تروي خلاله مشاعرها خلال مواجهة الموت.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 6