استمرار محاولات إقصاء أصوات المعارضة في البرلمان التركي

2021.11.23 - 12:30
Facebook Share
طباعة

تقدم نواب بالبرلمان التركي بـ16 طلب رفع حصانة، ضد 13 نائبًا، من بينهم الرئيسة المشتركة لحزب الشعوب الديمقراطي، بيرفين بولدان. فيما تقرر إحالة الـ16 طلبًا إلى اللجنة المشتركة للبت فيها.
وقال موقع «سوزجو» التركي، إن طلبات رفع الحصانة كانت ضد نائب فان، مراد ساريساش، ونائب أغري، بيردان أوزتورك، ونائب تونجلي، أليجان أونلو، ونائب شانلي أورفا، عمر أوجلان، ونائب ديار بكر، رمزي توسون، ونائب فان، سيزاي تميم، ونواب آخرين.
وفي شهر أكتوبر/ تشرين أول الماضي تقدم نواب في البرلمان التركي، بـ4 طلبات رفع الحصانة، عن نائبين بحزب الشعوب الديمقراطي، ونائب بحزب حزب الشعب الجمهوري وآخر بحزب العمال التركي.
واستلم البرلمان طلبات رفع الحصانة، كما أحيلت ملفات النائب بحزب الشعوب الديمقراطي عن مدينة ديار بكر، جارو بيلان، والنائب عن حزب الشعوب الديمقراطي بمدينة شرناق، حسين قاتشماز، والنائب بحزب العمال التركي عن مدينة إسطنبول، أحمد شيك، والنائب بحزب الشعب الجمهوري عن مدينة مرسين، علي ماهر بشارير، إلى اللجنة المختصة، لدراستها، وفقًا لموقع جريدة «سوزجو» التركية.
وطالب نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالبدء فوراً في حملة لتعديل اللوائح البرلمانية تُقلص مدة خطابات نواب المعارضة في البرلمان بحسب ما ذكرته صحيفة "جمهورييت" المقربة من حزب الشعب الجمهوري المعارض، فيما ترى المعارضة أن حزب العدالة والتنمية والرئيس أردوغان يسعيان إلى "إسكات المعارضة".
ووفق جمهورييت فإن نواب الحزب الحاكم أعدوا دراسة قدموها إلى الرئيس أردوغان طالبوا فيها بتقليص مدة خطابات نواب المعارضة في البرلمان، حيث بلغت مدة الكلمات التي ألقاها نواب أحزاب المعارضة في منصة البرلمان 75.87 في المائة.
وتبلغ نسبة مقاعد المعارضة في البرلمان 42 في المائة بينما يسيطر تحالف الحزب الحاكم (العدالة والتنمية) وشريكه حزب الحركة القومية على 58 في المائة من إجمالي المقاعد.
ووفق استفتاء دستوري في 16 أبريل 2017، تحولت تركيا من النظام البرلماني إلى نظام الحكم الرئاسي، بصلاحيات واسعة للرئيس، وبعد عام واحد من تغيير نظام الحكم، تم تعديل اللوائح البرلمانية، بموجبها تقلصت المدة الزمنية الممنوحة للنواب لإلقاء كلماتهم إلى 5 دقائق فقط.
وبينما يستمر رد فعل المعارضة على اللائحة المذكورة بالتأكيد أن الحزب الحاكم "يريد إسكات صوت المعارضة في البرلمان"، يعمل التحالف الحاكم على تعديل اللوائح البرلمانية مجدداً لتقليص جديد في فترة الخطابات وفق لوائح جديدة يطالبون الرئيس أردوغان بتطبيقها.
ونقل نواب حزب العدالة والتنمية هذه المطالب إلى الرئيس أردوغان في الدراسة التي أجروها مؤخراً.  فوفقاً للدراسة، فإن نواب حزب الشعب الجمهوري المعارض تحدثوا بمعدل 332 دقيقة في منصة البرلمان الرئيسية خلال أنشطة الجمعية العامة للدورات البرلمانية 94 و95 و96، بينما تحدث نواب حزب الشعوب الديمقراطي المعارض 323 دقيقة، و286 دقيقة لنواب حزب الخير المعارض، و192 دقيقة لنواب حزب العدالة والتنمية الحاكم، و105 دقيقة لنواب حزب الحركة القومية. وتهدف اللوائح الجديدة بحسب الصحيفة التركية إلى "إعادة ترتيب رزنامة الإجتماعات في البرلمان" وفق النظام الجديد.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 8