قيادي بالحزب الحاكم التركي يهدد المطالبين باستقالة الحكومة

2021.11.24 - 10:10
Facebook Share
طباعة

 في خطوة تصعيدية ضد الاحتجاجات التي انطلقت أمس الثلاثاء في تركيا، اعتراضا على تراجع الليرة الشديد أمام الدولار، وجه مستشار رئيس اللجان الشبابية بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، يوسف أوز أوغلو، تهديدات إلى المتظاهرين المحتجين على غلاء الأسعار بالمدن التركية المختلفة.

ونشر أوز أوغلو عبر تويتر تغريدة حملت وسمي “رجب طيب أردوغان” و”أدعم دولتي” التي تم إطلاقهما لدعم الحكومة، وأشار إلى أحداث المحاولة الانقلابية الفاشلة مفيدا أن امتلاء الشوارع بالمؤيدين يتوقف على دعوة واحدة من أردوغان.

وبعد نشر التغريدة بساعات قليلة، أقدم أوز أوغلو في وقت لاحق على حذفها، على خلفية ردود الفعل الاستنكارية التي أثارها. ولم يدلى أوز أوغلو بأي تصريح ردا على تلك الانتقادات.

جدير بالذكر أن أوز أوغلو سبق وأن تردد اسمه، بسبب سلوكه تجاه مواطنة انتقدته أثناء توزيع كتيب حزب العدالة والتنمية بمنطقة بنديك قبيل انتخابات عام 2019. ولاحقا بدأ العمل في رئاسة اللجان الشبابية بالحزب.

ودافع أردوغان آنذاك عن أوز أوغلو قائلا: “كان يقوم بتوزيع منشور الحزب الذي ينتمي إليه. هذا شيء كنا نفعله في سنوات الشباب. لهذا أنا أهنئ يوسف بالنيابة عني وعن الحزب وعن الشعب. هذا يعني أن لدينا شباب خريجي ثانوية كهذا وما فعله يوسف هو درس أخلاقي لتلك السيدة الاستفزازية والعقلية التي تمثلها”.

في المقابل، تصدر هاشتاج “#hükümetistifa ” الذي يعني بالعربية “استقالة الحكومة” منصات التواصل الاجتماعي في تركيا، وسط حالة غضب مزايدة ضد حكومة حزب العدالة والتنمية والرئيس رجب طيب أردوغان.

انطلق الهاشتاج المطالب باستقالة حكومة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بسبب حالة الغضب التي انتابت المواطنين بعد تخطي الدولار 13 ليرة تركية.

ونشر أحد النشطاء يدعى “كلو” هاشتاج “#hükümetistifa ” مع عبارة “يكفي” بالإنجليزية، كما أرفق مقولة الرئيس أردوغان: “إذا قالت لي الأمة تمام، سننسحب من حكم البلاد”.

فيما انطلقت عدد من الاحتجاجات في بعض مدن تركيا مساء أمس الثلاثاء احتجاجا على تراجع الليرة وتدهور الوضع المعيشي والاقتصادي، حيث طالب المحتجون باستقالة الحكومة ورحيل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 4