أنباء عن مصير الـ128 مليار دولار المفقودة في تركيا… فما علاقة قطر؟

2021.11.24 - 10:42
Facebook Share
طباعة

 عاد الحديث حول مصير 128 مليار دولار المختفين من احتياطي الخزانة التركية إلى الساحة السياسية، حيث  كشف الصحفي التركي، سعيد صفا، عن مكان الـ128 مليار دولار المختفية من البنك المركزي، مؤكدًا أن حزب العدالة والتنمية أرسلها إلى قطر، لتدخرها حتى حملتها الانتخابية في 2023.

وقال سعيد صفا، في مقطع فيديو بثه عبر صفحته الرسمية على «يوتيوب»، «أوجه نداء من هنا للمعارضة التركية، الـ128 مليار دولار التي تسألون عنها موجودة في قطر، وأقول هذا استنادًا إلى مصادر من داخل حزب العدالة والتنمية».

وأضاف أن «حكومة حزب العدالة والتنمية، أفرغت خزينة البنك المركزي، ووضعتها في قطر، حتى تستخدمها في الانتخابات المقبلة، لشراء البيروقراطيين، أو لإدارة الحملة الانتخابية، على أن تعود هذه الأموال إلى الدولة مرة أخرى عبر طرق غير مشروعة، أدعوكم ألا تتركوا هذا الأمر يمر كما يريدون».

وفي وقت سابق، طالب نواب حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، بحضور رئيس البنك المركزي شهاب قافجي أوغلو إلى مقر البرلمان التركي للكشف عن مصير احتياطات تركيا من العملات الأجنبية والتي تبخرت من خزانة البنك المركزي التركي إبان تولي صهر الرئيس رجب طيب أردوغان منصب وزير المالية وبلغت قيمتها 128 مليار دولار.

وكانت شركة استطلاعات الرأي التركية «متروبول»،  قد أجرت استطلاعًا حول رأي المواطنين الأتراك في حملة حزب الشعب الجمهوري التي أطلقها للسؤال عن 128 مليار دولار، الاحتياطي من النقد الأجنبي لدى البنك المركزي التركي التي اختفت خلال ولاية وزير الخزانة والمالية التركي السابق، بيرات البيرق، صهر الرئيس أردوغان.

وأعلن 45.4% عن تأييدهم لتلك الحملة، حيث رأوا أنه من المفيد السؤال عن مصير الـ128 مليار دولار، الاحتياطي النقدي الأجنبي للبنك المركزي التركي.

كما رفض 26% من المشاركين بالاستطلاع تلك الحملة، مشيرين إلى أن هذا السؤال يحمل إهانة لرئيس الجمهورية التركي، رجب طيب أردوغان، والحكومة التركية.

من جهته طالب رئيس البنك المركزي التركي الأسبق، دورموش يلماظ، ونائب رئيس البنك الأسبق، إبراهيم تورهان، بفتح تحقيق للوقوف على مصير الـ128 مليار دولار التي جرى إنفاقها من خزانة الدولة دون الكشف عن أوجه إنفاقها وسعر الصرف الذي جرى تطبيقه خلال عمليات بيعها.

في المقابل علق رئيس البنك التركي، شهاب كاوجي أوغلو، في تصريحات صحفية سابقة، على التساؤلات المثارة بشأن المبلغ وأوجه إنفاقه، قائلاً إن البنك أعطى الأولوية للاستقرار المالي وحماية الاقتصاد الوطني خلال فترة وباء «كورونا»، وإنه أجرى معاملات النقد الأجنبي بشفافية خلال هذه الفترة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 3