خلية تجسس داخل وزارة الداخلية التونسية … فما علاقة الإخوان؟

2021.11.24 - 10:47
Facebook Share
طباعة

 كشف الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي عن حجم الخروقات التي تتعرض لها وزارة الداخلية منذ سنوات حيث وصل الأمر إلى زرع خلايا أمنية تقوم بالتجسس.

وأوضح في تصريحات صحفية، أن القضاء يحقق مع 6 او 7 مسؤولين امنيين بشان وجود خلية أمنية للتجسس على شخصيات هامة في البلاد وصحفيين ورجال أعمال وسياسيين تعمل صلب وزارة الداخلية. مؤكدا على أن التحقيقات الأولية كشفت عن خلية تنشط لصالح أطراف داخل وخارج البلاد ولا علاقة لها بوزارة الداخلية.

وأعاد غازي الشواشي سبب الاختراقات المتكررة لوزارة الداخلية لضعف أجهزة الدولة بعد الثورة. وتأتي هذه المعطيات بعد أسبوع من قرار وزير الداخلية التونسي توفيق شرف الدين فرض التقاعد الإجباري على 20 مسؤولا أمنيا بعضهم على علاقة بحركة النهضة الاسلامية وفق ما يؤكده مراقبون.

واتهمت العديد من الشخصيات السياسية عددا من الأحزاب بما فيها حركة النهضة بالعمل على التغلغل في أجهزة الدولة بما فيها وزارة الداخلية حيث أفاد الوزير السابق محمد عبو مرارا بأن تونس تعاني من محاولات الأحزاب الهيمنة على الإدارة ومفاصل الدولة.

وكان من بين الأسباب التي دفعت الرئيس التونسي قيس سعيد إلى اتخاذ اجراءاته الاستثنائية يوم 25 يوليو الماضي هو تطهير الإدارة والوزارات بما فيها الداخلية من الهيمنة الحزبية ومن التدخلات- وفقا لمراقبين.

وفي حركة شاملة، أقالت وزارة الداخلية، قيادات إدارات الحدود والأجانب والتكوين، إضافة إلى رؤساء مناطق وفرق ومراكز أمنية، فيما كانت السمة البارزة كثرة القيادات النسائية داخل التعيينات.

وفي تعقيب على التغييرات الأمنية، قالت "نقابة الأمن الجمهوري التونسي" إنها "تبعث برسالة اطمئنان للأمنيين وللشعب التونسي وشكرا لوزير الداخلية الذي أخذ على عاتقه المسؤولية الكبرى لتحقيق الأمن والأمان وتوحيد الجهود من أجل تونس والحفاظ عليها وتجاوز بعض الإخلالات الحاصلة بجهاز الأمن".

وفي 25 يوليو/ تموز الماضي، قرر الرئيس سعيّد إقالة المشيشي من رئاسة الحكومة، وأن يتولى هو بنفسه السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة يعين رئيسها، بالإضافة إلى تجميد اختصاصات البرلمان، ورفع الحصانة عن النواب، وترؤسه للنيابة العامة.

ويقول سعيد إنه اتخذ تدابيره الاستثنائية استنادا إلى الفصل 80 من الدستور، وبهدف "إنقاذ الدولة التونسية"، في ظل احتجاجات شعبية على أزمات سياسية واقتصادية وصحية.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 4