جدل في تركيا بعد منح ميناء أنطاليا لقطر بــ140 مليون دولار

2021.11.25 - 12:32
Facebook Share
طباعة

 انتقد نائب حزب الشعب الجمهوري في أنطاليا، تشيتين عثمان بوداك، تمديد نقل حقوق تشغيل الموانئ التركية إلى 49 عامًا، قائلًا «لا يمكننا أن نفهم حب الحكومة لقطر آخر ضحية لهذا الحب هو ميناء أنطاليا».

 

وأضاف بوداك: «ميناء أنطاليا، الذي تم نقله إلى شركة قطرية مقابل 140 مليون دولار لمدة 8 سنوات، تعتزم الحكومة منحه للقطريين حتى عام 2047. ميناء أنطاليا سيكون الضحية الأخيرة لحب الحكومة لقطر»، وفقًا لموقع «سوزجو» التركي.
 
وأكد بوداك أن الصناعيين والمصدرين في أنطاليا يطمحون إلى حقوق تشغيل الميناء، قائلًا «لا يوجد ميناء آخر يمكنه نقل البضائع الجافة والحاويات بين موغلا ومرسين. يقوم الصناعيون والمصدرون والمستوردون في أنطاليا بتوجيه المنتجات إلى موانئ في مقاطعات أخرى بسبب ارتفاع الأسعار. لماذا؟ لأن الميناء محتكر والأسعار مرتفعة للغاية. في الوقت الحالي، لدى الصناعيين في أنطاليا مطلب على هذه القضية. حيث أنهم يطالبون بمنحهم الميناء كي يساهم في اقتصاد أنطاليا، يمكننا إرسال الطماطم والباذنجان والفلفل من هنا إلى روسيا».
 
وحصلت شركة QTerminal القطرية على حق إدارة ميناء أنطاليا غرب تركيا على ساحل البحر الأبيض المتوسط، بموجب تصديق مجلس المنافسة التركي على عملية شراء حقوق إدارة الميناء الضخم. يأتي ذلك بعد التصديق على بيع 10% من أسهم بورصة إسطنبول إلى جهاز الاستثمار القطري.
 
وكانت الشركة القطرية قد دفعت 140 مليون دولار إلى شركة Global Ports Holding التي كانت تتمتع بحق إدارة ميناء أنطاليا حتى 2028، مقابل الحصول على حق إدارة الميناء بموجب اتفاق وقعته الشهر الماضي.
 
 وتشغل شركة QTerminals WLL القطرية محطة الحاويات في ميناء حمد القطري. وقالت شركة غلوبل بورتس هولدنج في بيانها لبورصة لندن، إنها ستستخدم عائد عملية البيع هذه في سداد جزء من سندات يوروبوند التي تبلغ قيمتها 250 مليون دولار وستقوم بسدادها في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2021 القادم. يُذكر أنه خلال عام 2019 حقق ميناء أنطاليا، عائدات بقيمة 47.5 مليون دولار.
 
ويُعد ميناء أنطاليا أكبر ميناء منظم على الشريط الساحل الممتد لمسافة 700 ميل بحري بين مدينتي إزمير ومرسين، كما يستقبل الميناء نحو 1500 سفينة سنوية ويتمتع بالقدرة على تداول 350 ألف حاوية وحدة مكافئة لعشرين قدما و4 ملايين طن من البضائع السائبة والجافة.
 
ويأتي العقد في إطار سلسلة من الاستحواذات القطرية على الأصول والاستثمارات التركية، كان آخرها استحواذ جهاز الاستثمار القطري على 10% من أسهم بورصة إسطنبول المملوكة لصندوق الثروة السيادي التركي، بصفقة بلغت قيمتها 200 مليون دولار.
 
وقامت شركة بين الإعلامية (BeIN Media) بشراء ديجي تورك (Digiturk). وأقدم صندوق ميهولا للاستثمارات المملوك لشركة Valentino ومركزه قطر على شراء 30.7% من أسهم مجموعة بوينير التركية (Boyner) مقابل 885 مليون ليرة.
 
وفي السياق ذاته، قام المستثمرون القطريون بشراء بنك فاينانس (Finansbank) عبر بنك قطر الوطني (QNB) مقابل 2.75 مليار يورو.
 
قصر بـ100 مليون يورو.
 
وفي عام 2013 تم بيع 71% من أسهم بنك Akbank التركي إلى بنك قطر التجاري مقابل 460 مليون دولار، وقبل أن يقوم بنك قطر التجاري في نهاية عام 2016 بشراء كامل أسهم البنك التركي مقابل 224 مليون دولار.
 
ويمتلك القطريون 50% من أسهم شركة BMC التي تأسست عام 1964 بمدينة إزمير. وكان عام 2015 قد شهد شراء أمير قطر الشيخ تميم بن حمد قصر شاه زاده برهان الدين أفندي، مقابل 100 مليون يورو وأهداه إلى زوجته الثانية الشيخة العنود مانع الهاجري
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 5