تركيا تحتفل باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة بالاحتجاج

2021.11.25 - 08:09
Facebook Share
طباعة

 تزامنا مع الاحتفال بيوم 25 نوفمبر «اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة»، تصدر هاشتاج «لا للعنف ضد المرأة» موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في تركيا.

وغرد العديد من المواطنين والنواب في تركيا تحت هذا الهاشتاج.  حيث قال نائب حزب الشعب الجمهوري علي ماهر باشارير: «العنف ضد المرأة، بغض النظر عن البلد أو الثقافة أو مستوى الدخل، لا يتم التعرض له كعنف فقط جسدي، ولكن أيضًا كعنف عاطفي وجنسي واقتصادي. تقع على عاتقنا جميعًا مسؤولية محاربة العنف الاجتماعي. لا تخافوا، لا تصمتوا، لا تختبؤا، لا تخجلوا».

وقال نائب حزب الشعب الجمهوري أنجين أوزكوتش: «سوف يستمر نضالنا ضد العنف ضد المرأة حتى يتوقف «العنف ضد المرأة» عن كونه مشكلة اجتماعية. لتحيا اتفاقية إسطنبول».

وقال أحد رواد التواصل الاجتماعي: «ليست أي امرأة مجبرة على أن تتحمل جحيم الرجل من أجل أن تجد الجنة».

وأضاف آخر: «إذا تعرضت النساء والأطفال للعنف والقتل في بلد ما، فهذا يعني أن مستقبل هذا البلد يحتضر أيضًا». وقال آخر: «إن المجتمع الذي لا تتحرر فيه المرأة لا يمكن أبدًا أن يتحرر. المرأة هي أم، زوجة، صديقة. المرأة هي العالم».

كما نظمت اللجنة النسائية بنقابة المحامين في إزمير، اليوم الخميس، مسيرة احتجاجية أمام مبنى نقابة المحامين،.

ووفقًا لما ذكره موقع «أيفرنسال» التركي، أكدت اللجنة النسائية في بيان لها، أنها ستستمر في التمرد والاعتراض والوقوف جنبًا إلى جنب حتى لا تبقى أي امرأة تتعرض للعنف، وطالبوا في إطار ذلك بإيقاف القتل والجرائم ضد المرأة.

في سياق متصل، منعت وحدات الأمن التركية الخاصة، طلاب كلية العلوم السياسية بجامعة أنقرة، من تعليق لافتة للمطالبة بحماية المرأة، وذلك في إطار الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

ووفقًا لما ذكره موقع «أيفرنسال» التركي، اجتمع طلاب كلية العلوم السياسية بجامعة أنقرة حيث أرادوا تعليق لافتة مكتوب عليها «لا يمكننا تحمل خسارة شخص آخر»، وذلك في إطار الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

وهنا تدخلت وحدات الأمن الخاصة بالجامعة حيث استولت على اللافتة ومنعت الطلاب من تعليقها.

اتفاقية إسطنبول المناهضة للعنف ضد المرأة، وارتفعت في إطار ذلك جرائم العنف والقتل ضد المرأة.

وحددت الجمعية العامة للأمم المتحدة  يوم 25 نوفمبر «اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة» (القرار 54/134)، ومن المفترض أن يكون الهدف من ذلك اليوم هو رفع الوعي حول مدى حجم المشكلات التي تتعرض لها المرأة حول العالم مثل الاغتصاب والعنف المنزلي وغيره من أشكال العنف المُتعددة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 2