رغم الاحتجاجات... برلماني بالحزب الحاكم التركي " لايوجد فقر"

2021.11.26 - 09:43
Facebook Share
طباعة

 يستهين برلمانيون وقياديون  بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بأوجاع المواطنين الناجمة عن الآثار السلبية للأزمة الاقتصادية التي تزداد تعقيداً مع تدهور الليرة التركية أمام الدولار ما تسبب في ارتفاع الأسعار وسط تدني الأجور.

من جانبه قال البرلماني عن حزب العدالة والتنمية خليل أتياماز، إنه لا يوجد شيء اسمه فقر في تركيا، بل هناك وفرة في كل شيء. واعتبرت تصريحات البرلماني التركي مستفزة في ظل حالة الكساد الاقتصادي في البلاد.

وزعم أتياماز خلال حلوله ضيفاً على برنامج “محادثات أنقرة” على قناة “كون تي في” التركية، أن انخفاض قيمة الليرة التركية مقابل الدولار وارتفاع أسعار المواد الغذائية، يقف وراءه القوى الأجنبية. مؤكدا على أنه لا يوجد شيء اسمه الفقر في تركيا، بل هناك وفرة.

وأضاف المسؤول التركي: “هناك هجوم على تركيا من خلال الاقتصاد، ولكن مع ذلك ليس هناك فقر في البلاد. نحاول البحث واستخراج الغاز الطبيعي، وهو حقنا في وطننا الأزرق، وهم غير مرتاحين لذلك”.

وتابع أتياماز: “نحن واضحون جدا. لا يوجد شيء اسمه فقر في تركيا. هناك في كل شيء. لكن القوى الأجنبية تحاول إحداث فوضى من خلال التلاعب بالحدث حتى يكسب شخص ما المال. لقد حصلوا على نتيجة من هذا”.

وأشار البرلماني أتياماز إلى أن القوى الأجنبية، تصنع عدواً للأمة بعداء الرئيس رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية”. فيما خاطب البرلماني المعارضة، قائلا “ليس من الصواب أن يكون هناك رغبة في أن يخسر هذا البلد لمجرد أنك تربح سياسيا.

والثلاثاء الماضي، هدد مستشار رئيس شؤون الشباب والرياضة لدى حزب العدالة والتنمية الحاكم بتركيا، يوسف أوزوغول،  المتظاهرين الذين احتجوا بالشوارع في العديد من المدن التركية، ضد غلاء المعيشة..

وحسب ما ورد بجريدة «جمهورييت» التركية،  وجه يوسف أوزوغول, رسالة تهديدية للمحتجين عبر تغريدة له على حسابه الشخصي بموقع «تويتر»، بأن يلزموا حدودهم مذكرهم بأحداث الانقلاب العسكري الذي فشل في 15 يوليو 2016. وقال يوسف: «أود أن أذكر هؤلاء الذين تعدوا حدودهم بالتظاهر، بأحداث 15 يوليو، الزموا حدودكم».

والجمعة، انطلقت عدد من الاحتجاجات في بعض المدن التركية احتجاجا على غلاء الأسعار وتأزم الوضع الاقتصادي والمعيشي، ونظم مواطنو مدينة طرابزون التركية، مسيرة احتجاجية للمطالبة برحيل الحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان، وذلك بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية.

ووفقًا لما ذكره موقع «تي 24» التركي، احتشد المواطنون بمدينة طرابزون التركية، ورددوا شعارات «لتستقل الحكومة» و«هذا صوت من خلت قدورهم وأوانيهم من الطعام».

يأتي ذلك بعد أن شهدت الليرة التركية، انحدارًا كبيرًا أمام سعر صرف الدولار الأمريكي، هذا إلى جانب الزيادات التي تفرضها الحكومة التركية كل يوم والآخر؛ في محاولة منها لإنقاذ الوضع الاقتصادي.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 2