نقل الاعتصامات ضد الإخوان من محافظة شبوة للعاصمة عتق

2021.11.27 - 12:57
Facebook Share
طباعة

 نتج عن  اللقاء المجتمعي والقبلي الذي دعا له الشيخ القبلي البارز البرلماني عوض ابن الوزير العولقي، وانعقد الخميس الماضي بمديرية نصاب، عدة توجيهات، ‏أبرزها توجيه اللجنة المنظمة وبالاستعانة بمن تراه مناسبا للعمل العاجل على الترتيبات اللازمة لنقل الاعتصامات والاحتجاجات السلمية، من مراكز المديريات إلى داخل عاصمة محافظة شبوة عتق.

 

كما أن نقل الاعتصام إلى داخل عاصمة شبوة عتق، يعد حق من حقوق أبناء المحافظة لنيل حقوقهم وحماية أنفسهم من النفوذ الإخواني.
 
وبحسب تعليق الحضور : "من حق أعيان شبوة اتخاذ أي قرار يخدم مصالح أبنائها ومن حقهم المراقبة والإشراف على خيراتها بعيدا عن أي إملاءات وقد أظهرت القبائل والمشائخ حبها لشبوة اصطفافها جانب المواطن لتحقيق مطالبة وفي نفس الوقت حماية شبوة من النفوذ الإخواني".
 
ويعتبر مراقبون أن نقل الاعتصام إلى عاصمة محافظة شبوة، من شأنه  أن يضع المحافظة أمام موعد جديد،  لقول كلمتها برفض الإخوان وخلع سلطة بن عديو واستعادة حقوقها، وهذه المرة داخل العاصمة عتق.
 
ويرى نشطاء أن نقل الاعتصام إلى عتق يأتي لرد الكرامة على خلفية انتهاكات الإخوان بحق أبناء المحافظة، مذكرا بأحد ممارسات الاعتقال التي طالت شاب يشتغل في ملحمة.
 
ويجمع مراقبون على أن نقل الاعتصام والاحتجاجات إلى العاصمة عتق مقر تواجد السلطة الإخوانية القمعية، تعد خطوة متقدمة من شأنها أن تعجل بعزل سلطة الإخوان التي تكابر وترفض الاستماع لصوت العقل والاستقالة استجابة للرفض الشعبي والقبلي الذي تشهده مديريات المحافظة ويطالب بعزله.
 
كما  أن استقدام سلطة شبوة للجماعات المسلحة من خارج المحافظة مع تصاعد الحراك الشعبي والقبلي المناهض لها، لن يحميها من طوفان شبوة الذي أقر وبإجماع عزلها وطي صفحتها السوداء، وفي حال أقدمت على قمع الاحتجاجات والاعتصام فإنها تكتب نهايتها وتعمدها بالدم.
 
وكان طالب تجمع قبلي في محافظة شبوة بمحاسبة ممثلي الإخوان في المحافظة بعد تسليم مديريات بيحان إلى الجماعات المسلحة.
 
و طالب الزعيم القبلي والنائب في البرلمان اليمني، عوض محمد الوزير، الرئيس عبد ربه منصور هادي، بتشكيل لجنة للتحقيق بأسرع وقت ممكن ومحاسبة المتورطين "في خيانة الارض والعرض ودماء الشهداء"، بتسليم مديريات بيحان غرب شبوة دون قتال، في إشارة إلى تنظيم الإخوان في اليمن وممثله في شبوة محافظها محمد صالح بن عديو.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 1