خبر طلاق المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب يثير الجدل على مواقع السوشيال ميديا

2021.11.27 - 03:06
Facebook Share
طباعة

 انتشر خبر خبر طلاق الفنانة شيرين عبد الوهاب والفنان حسام حبيب عبر مواقع التواصل الاجتماعي بوتيرة سريعة بعد تداوله على نحو واسع.

وبحسب شهود عيان، كتبوا في "تويتر" أنّهم كانوا شاهدين على "مشاجرة حادّة وقعت بين الثنائي في أحد فنادق القاهرة، انتهت إلى وقوع الطلاق". 

هذا الخبر  دفع بروّاد مواقع التواصل الاجتماعي، كعادتهم، إلى ممارسة دور المحقّق، فلاحظوا أنّ زوج شيرين، الفنان حسام حبيب، حذف عدداً من الفيديوات التي تجمعه بزوجته وابنتيها مريم وهناء، من زوجها السابق الموزّع الموسيقى محمد مصطفى، فيما أبقى على منشورات محدّدة جمعته بـ عبدالوهاب.

وإزاء التحديث المتعلّق بحياة شيرين عبدالوهاب الشخصيّة، تبقى كلمة الحكم لصاحبي العلاقة، وهو ما ينتظره الجمهور من عبد الوهاب وحبيب، إذ سبق وأوضحا بشفافية ما روّج بشكل كبير عن انفصالهما.

خاصة بعد تسريب تسجيل صوتيّ منسوب لحسين والد حسام حبيب، جاء فيه أنه يخطّط لإقناع ابنه بالزواج بفتاة أصغر سناً بهدف الإنجاب، بعد الاستيلاء على أموال عبدالوهاب وممتلكاتها، لافتاً إلى امتلاك ابنه توكيلاً عاماً للتصرّف بحساباتها الماليّة.

فالقصة بدأت من مجلة "الجرس"، التي تمتكلها الإعلامية نضال الاحمدية، بعد ان فجرت الوسط الفني بالتسريب الصوتي لوالد حسام حبيب، وبدأ الجميع يتسائل حول حقيقة هذا التسريب.

.

لم يهدأ الأمر، على ذلك فأكدت نضال الأحمدية في تصريحات صحفية بأن التسريب الصوتي صحيح ومستعدة لبصمة الصوت لتأكد بأن هذا الشخص هو والد حسام حبيب، مشيرة إلي أن لديهم تسريبات أخرى.

وأدلت حينها عبدالوهاب بتسجيل صوتيّ من جزئين، أعلنت من خلاله براءة زوجها من كلام والده، ووضعت فيه النقاط على الحروف، مطمئنة بالدرجة الأولى جمهورها إلى أنها بخير، ولا خطر على حياتها. وقالت: "أريد أن أطمئن جميع من يحبّني بأنني بخير، وإلى جميع الناس الطيّبين أنا بخير، وليس هناك أيّ نوع من أنواع الخطر على حياتي".

وأضافت: "إزاء ما حصل، إنّ الأمر تطلّب منّي الرّد بالصوت، لأنه لن ينفع الرّد عليه بكلمتين، فاسمحوا لي أن أقول لكم إنّ حسام (حبيب) زوجي الذي أعرفه، هو من أنظف رجال الدنيا وإنسان محترم، ويحبّني أكثر من نفسه، ولا يستحق القسوة هذه، لكنني أعذركم لأنكم لا تعرفونه"، مشيرة إلى أنّ "الرجل الذي وضعه الله في طريقي في وقت كنت فيه مكسورة ومدمّرة هو من أعاد لي شخصيتي، وجعلني أعلم كيف أتكلم وأعاد لي الثقة من جديد".

وتابعت: "الله هو من أرسل حسام لي، والله لا يؤذيني، حسام يحبني أنا وابنتيّ أكثر من نفسه، دليل على ذلك أنه منذ اليوم الذي تزوجني لم يستفد بأي شي، ولم يفعل لنفسه أي شيء، هو يعيش كي يخاف عليّ أنا وعائلتي من كل شيء".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 6